شعث: دول جديدة عرضت التوسط لـ”التسوية” مع إسرائيل

شعث: دول جديدة عرضت التوسط لـ”التسوية” مع إسرائيل

قال مستشار الرئيس الفلسطيني نبيل شعث، إن دولًا جديدة أعلنت استعدادها للتوسط في “عملية التسوية مع إسرائيل وإنهاء الصراع”.

يأتي ذلك بعد تصريحات أدلى بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أكد فيها “رفضه المطلق لأن تقود أمريكا عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين باعتبارها طرفًا ليس نزيهًا لانحيازها الكامل إلى جانب دولة الاحتلال الإسرائيلي”، على حد قوله.

وبين شعث في حديث لوكالة “نوفوستي” أن “أهم الدول التي أعلنت استعدادها للتوسط، روسيا والصين والهند وكذلك الاتحاد الأوروبي، وهي دول مهمة وصاحبة قرارات وازنة وتستطيع رسم ملامح جديدة لعملية التسوية”.

وكشف عن “مؤتمر سيتم الإعلان عنه بعد اكتمال الرؤية”، مضيفًا أن “هذه الدول لم تقرر حتى الآن الصيغة الجديدة للتسوية.

وأوضح أن “الرؤية ستتبلور خلال الأيام المقبلة وسيتم الإعلان عنها في مؤتمر كبير، لتبدأ بعده عملية التنفيذ وتقسيم الأدوار وبذلك تصبح الأمور عملية”.

وتابع أن “توسيع أطر التفاوض سيشرف عليه عدة أطراف، وستناقش مع 5 دول”، مؤكدًا أن السلطة الفلسطينية “بدأت المفاوضات مع أوروبا وروسيا والصين والهند وجنوب أفريقيا إضافة إلى اليابان وكوريا”.

ولم يبد شعث أي رفض لمشاركة الولايات المتحدة الأمريكية في رسم الشكل الجديد للتسوية، لكنه أكد أن السلطة الفلسطينية “لن تسمح لأمريكا بالتفرد في رسم معالم الطريق والتي لا تنال رضا أحد غير إسرائيل”.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس بدأ بتحركات سياسية مكثفة منذ إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، وذلك بهدف تحشيد الرأي العالمي للحصول على مواقف داعمة للحق الفلسطيني في دولة مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.