القصة الكاملة لأسباب إقالة العاهل الأردني مستشارًا في ديوانه الملكي (فيديو وصور)

القصة الكاملة لأسباب إقالة العاهل الأردني مستشارًا في ديوانه الملكي (فيديو وصور)
العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني يقيل المستشار في الديوان الملكي عصام الروابدة نجل رئيس الوزراء الأردني الأسبق عبد الرؤوف الروابدة

المصدر: يحيى مطالقه - إرم نيوز

أقال العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، المستشار في الديوان الملكي عصام الروابدة، نجل رئيس الوزراء الأردني الأسبق عبد الرؤوف الروابدة، وذلك بعد أن أثارت قضية تلفيقه مخالفة سير بحق سائق إحدى حافلات شركة “جت” المتوجهة من العاصمة عمّان إلى مدينة إربد (شمال الأردن)، الرأي العام الأردني.

وألقت هذه القضية بظلالها على المشهد العام في الأردن؛ إذ حازت على تفاعل كبير على شبكات التواصل الاجتماعي، وعلى الصعيد العشائري والوطني والاجتماعي وحتى الإعلامي.

وفي تفاصيل الحادثة، سارع أبناء من القبيلة التي ينتمي إليها السائق خالد المراونة الخضير، لعقد اجتماع، وإصدار بيان يشرح تداعيات القصة بين السائق الملتزم وبين المستشار في الديوان الملكي عصام الروابدة، مطالبين بتشكيل لجنة محامين لتحصيل حق السائق من المستشار الروابدة، معتبرين ذلك إساءة للشعب الأردني.

وطالبوا بمساءلة وزير الداخلية ومدير الأمن العام عن الطريقة والمعلومة التي تم التعامل من خلالها مع السائق وعن صحة المخالفة التي أُجريت بأمر من مدير الأمن العام شخصيًا بقيمة 500 دينار، وتم نشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مؤكدين التزام ابنهم بالقيادة القانونية وفقًا لنظام التتبع الذي تستخدمه الشركة، معتبرين أن القانون فوق الجميع.

وكان السائق قد قدم شرحًا مفصلًا عبر الفيديو في الاجتماع العشائري لقبيلته عن الموضوع والقصة بالكامل.

حيث قال إنني “كنت متوجهًا بتاريخ 10 فبراير 2018 خلال الحافلة التي أستقلها التابعة لشركة جت إلى مدينة إربد، حيث كان هناك سيارة سوداء اللون تسير خلفي وتطلق زوامير، وكانت الطريق مزدحمة بالسيارات، وبعد فترة تجاوزت تلك السيارة الحافلة وتوقفت أمامي وأجبرتني على التوقف، ثم قام سائق السيارة بإجراء اتصال هاتفي معرفًا عن نفسه بأنه عصام الروابدة، وأنه مستشار الملك في الديوان الملكي، وطلب من الأمن الحضور للتعامل معي، وقال إن باصًا في شركة جت يحمل الرقم 10548 متهور في الشارع العام، وقال لي: الآن بفهمك شو غلطك معي، وغادر المكان على الفور”.

وأضاف سائق الحافلة: “وفي هذا الوقت تكلمت مع العمليات، وقلت لهم هناك شخص أوقفني يقول إنه مستشار الملك، ويتهمني بمضايقته بالطريق، وتكلم مع مدير الأمن العام بخصوص ذلك”.

واسترسل السائق حديثه: “أكملت طريقي لإيصال الركاب الذين هم شهود على هذه الحادثة، إلا أنني تفاجأت بكمين عند جامعة فيلادلفيا، حيث قاموا بتسكير الطريق وتوقفت عن السير، وجاء شخص من دورية الشرطة يتساءل ما الذي صدر مني، شرحت له ما حدث، فقال لي: أنت مطلوب للباشا مباشرة والباص سيتم حجزه، وتم تحرير مخالفة سير بحقي”.

وبعد أن علّقت مديرية الأمن العام، يوم أمس الثلاثاء، على حادثة توقيف سائق حافلة الركاب ومخالفته على طريق إربد، بالقول إن الشرطي محرر المخالفة ونتيجة عدم فهمه للواقعة بشكل سليم قام بتحريرها على نحو متسرع قبل التأكد من صحتها.
قام رئیس الدیوان الملكي فایز الطراونة، باستقبال مدیر عام شركة “جت” مالك حداد وسائق الحافلة، لإنھاء موضوع المخالفة غیر الدقیقة بعد ادعاء غیر دقیق من مستشار الدیوان الملكي عصام الروابدة، وذلك بناء على أوامر من الملك عبدالله الثاني.

محتوى مدفوع