عاهل الأردن: سأبحث مع بوتين تحقيق نتائج من العملية السياسية في سوريا

عاهل الأردن: سأبحث مع بوتين تحقيق نتائج من العملية السياسية في سوريا

أعلن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أنه سيبحث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، سُبل تحقيق نتائج من العملية السياسية في سوريا.

جاء ذلك في مقابلة صحفية له قبل زيارة مقررة إلى موسكو، بعد غد الخميس، نشر تفاصيلها الديوان الملكي اليوم الثلاثاء.

وقال الملك عبدالله: “سنبحث بشكل خاص الإنجاز الذي حققه الأردن وروسيا العام الماضي في جنوب سوريا، لتحقيق الاستقرار هناك، وهذه قصة نجاح مهمة، وأعتقد أنها رفعت من مستوى المباحثات والثقة بين مؤسساتنا”.

وتابع أنه سيبحث مع بوتين “كيف ندفع العملية في سوريا نحو التوصل إلى نتيجة على المسار السياسي، خاصة فيما يتعلق بالدستور والانتخابات”.

وحول العلاقات بين عمان وموسكو، أكد الملك الأردني أنها مبنية على “الثقة والصداقة”، مشيرًا إلى “تطورها في المجالات العسكرية والأمنية”.

وبشأن الظروف الاقتصادية التي تمر بها بلاده، قال: “لطالما قلت إن الصدمة التي سببتها أزمة اللجوء السوري، والحرب في العراق، والربيع العربي، وحالة عدم الاستقرار في منطقتنا، دفع ثمنها المواطن الأردني”، مؤكدًا أن الأزمة شملت عدة دول في المنطقة والعالم.

وأضاف: “هاجسي الأول، ونحن نقترب من الذكرى العشرين (لتسلّمه الحكم في البلاد)، يتركز على كيفية حماية المواطنين والتقدم إلى الأمام”.

وتابع: “أعتقد أن المجتمع الدولي خيب آمال شعبنا، الذي دفع الثمن وتحمل عبء ومسؤولية اللاجئين السوريين وآخرين لجأوا إلينا، والذين باتوا يشكلون ما نسبته 20 بالمئة من عدد السكان، إن حياة الأردنيين اليوم صعبة للغاية، وأتمنى لو كان العالم أكثر تعاطفًا وتفهمًا للصعوبات التي نواجهها”.

وفي بيان سابق له، أمس الأول الأحد، أعلن الديوان الملكي، أن الملك عبدالله الثاني سيلتقي بوتين الخميس، في زيارة لم يحدد مدتها، لبحث العلاقات الثنائية والمستجدات الإقليمية والدولية، والأزمة السورية، وجهود محاربة الإرهاب.