بعد اتهامات إسرائيلية.. تركيا تنفي تقديم تسهيلات عسكرية لحركة حماس

بعد اتهامات إسرائيلية.. تركيا تنفي تقديم تسهيلات عسكرية لحركة حماس

رفضت تركيا، اليوم الثلاثاء، اتهامات إسرائيل لها بتقديم تسهيلات عسكرية واقتصادية لحركة حماس الفلسطينية، وأكدت أنها لا تتسامح حيال أي نشاط على أراضيها يمكن أن يُشكل تهديدًا لأمن دولة أخرى.

وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية نشرت يوم الاثنين نتائج تحقيق لجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي “الشين بيت” أفاد أن حماس “تقوم بأنشطة اقتصادية وعسكرية في تركيا دون عوائق، لأن مسؤولين أتراكًا يغضون النظر عن ذلك، لا بل يشجعونه”.

وأضاف تقرير الشين بيت أن أتراكًا “بينهم مقرَّبون من الحكومة” يدعمون نشاطات حماس، من دون تقديم تفاصيل حول نوع هذا الدعم.

ونقل التقرير أيضًا أن المواطن التركي جميل تيكيلي الذي يشتبه بتقديمه الدعم لحركة حماس اعتُقل في الأول من يناير الماضي في إسرائيل قبل أن يُطرد إلى تركيا، حيث وصل يوم الأحد إلى أنقرة.

وأوضح تقرير الشين بيت أيضًا أنه تبيّن خلال التحقيقات مع جميل تيكيلي “أن تركيا تشارك بتعزيز حماس عسكريًا”، كما نقل أن التحقيقات أتاحت أيضًا كشف نشاطات كبيرة في مجال تبييض أموال من قبل حماس في تركيا تبلغ قيمتها ملايين الدولارات.

وقال المتحدث باسم الخارجية التركية هامي إكسوي: “نرفض هذه الادعاءات التي لا علاقة لها بالحقيقة، وتفتقر تمامًا إلى الجدية”.

وتابع المسؤول التركي في بيان: “من غير الوارد بالنسبة إلى تركيا أن تسمح بنشاطات على أراضيها يمكن أن تهدد أمن دول أخرى”.

وكانت تركيا انتقدت مطلع فبراير قرار واشنطن وضع رئيس حركة حماس إسماعيل هنية على لائحتها للمتورطين في الإرهاب، معربة عن أملها ألا يؤثر هذا القرار على المساعدة التركية لقطاع غزة الواقع تحت سيطرة حماس.