مقتل قيادي في ”داعش“ على يد حزب الله في القلمون

مقتل قيادي في ”داعش“ على يد حزب الله في القلمون

دمشق – قال ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض، اليوم الثلاثاء، إنّ قيادياً في تنظيم ”داعش“ قتل في عملية لحزب الله في منطقة القلمون بريف دمشق، حيث كان مسؤولاً عن تجهيز انتحاريين نفذوا تفجيرات في مناطق نفوذ للحزب.

وبيّن ”المرصد“ الحقوقي الذي يتخذ لندن مقراً له، أن القيادي في تنظيم ”الدولة الإسلامية“ أبو عبد الله العراقي، قتل بتفجير عبوة زرعها عناصر حزب الله، وانفجرت أثناء مرور سيارته الاثنين، في منطقة القلمون“، مشيراً إلى أن العراقي ”كان قيادياً في تنظيم ”الدولة الإسلامية“ في المنطقة، ومسؤولاً عن الإعداد للعمليات الانتحارية“، ولافتاً إلى أن التفجير أدى إلى مقتل ثلاثة عناصر آخرين من التنظيم.

ونقلت قناة ”المنار“ التلفزيونية التابعة للحزب الذي يشارك في المعارك إلى جانب القوات السورية، عن ”مصادر ميدانية“ نبأ مقتل العراقي ”في عملية نوعية للجيش السوري في جرود القلمون“. وأضافت أن الأخير يُعد ”أحد أبرز المسؤولين عن تجهيز الانتحاريين وتفخيخ السيارات، وله باع طويل في الاعتداءات الانتحارية بينها الهجمات التي نُفذت في لبنان“.

إلى ذلك، قال ناشطون ميدانيون أن كتائب مسلحة تابعة للمعارضة سيطرت على حاجزين عسكريين لقوات النظام، في بلدة معرة يبرود في القلمون بريف دمشق الشمالي، بعد اشتباكات، سقط فيها قتلى من قوات النظام ومسلحي حزب الله .

وسيطر المسلحون في سوريا منذ أيام على عدة مواقع في مدينة القلمون بريف دمشق بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام.

وأفاد ناشطون في القلمون أن مقاتلو المعارضة تمكنوا خلال الاشتباكات من تدمير عدة نقاط لقوات النظام في محيط المدينة، كما سيطروا على بعض المواقع لكنهم أجبروا على الانسحاب منها نظراً لاشتداد القصف عليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com