مصر ترد الاعتبار لضحايا الإخوان من القضاة

مصر ترد الاعتبار لضحايا الإخوان من...

وزير العدل المستشار محفوظ صابر يجري حركة تعديلات في صفوف عدد من كبار معاونيه.

المصدر: القاهرة ـ من محمد بركة

جاءت حركة التعديلات الأخيرة التي أجراها وزير العدل المصري المستشار محفوظ صابر في صفوف عدد من كبار معاونيه، فضلا عن بعض المواقع المؤثرة في الوزارة ذات الطابع السيادي، بمثابة رد اعتبار للعديد من القضاة الذين تم إقصائهم من مناصبهم والتنكيل بهم في عهد الرئيس الإخواني المعزول محمد مرسي.

ومن أبرز هؤلاء المستشار حسن بدراوي، نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا السابق والذي تمت الإطاحة به من منصبه في إطار محاولات جماعات الإخوان السيطرة على المؤسسات القضائية الكبرى ضمن ما عرف بـ “ سياسة أخونة القضاء“، وبدراوي تم ندبه مساعدا لوزير العدل لشؤون التشريع.

وفي السياق ذاته، تم انتداب المستشار عادل السعيد الذي ظل يشغل منصب مساعد الأمين العام السابق عبد المجيد محمود لأكثر من خمس سنوات قبل أن يتم عزل الأخير بموجب الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس المعزول محمد مرسي في 12 نوفمبر، ثم عاد السعيد إلى منصبه كنائب عام مساعد بعد عودة عبد المجيد محمود بموجب الحكم القضائي الصادر في يونيو 2012 والذي قضي بعدم أحقية مرسي في عزل النائب العام.

واستمر السعيد حتى تقدم محمود باستقالته من منصب النائب العام ليخلفه المستشار الحالي هشام بركات، وقد تم انتداب المستشار عادل السعيد ليشغل حاليا منصب مساعد وزير العدل لشؤون التنمية الإدارية و المطالب القضائية.

وحسب مصدر في ديوان عام الوزارة، فإن وزير العدل

المستشار محمود صابر أجرى أيضا تغييرات أطاحت بعدد

من كبار مساعديه الذين تقرب بعضهم من الإخوان أو تجاوبوا مع محاولات الجماعة لشق الصف القضائي من زاوية وزارة العدل.

وحرص الوزير على أن تأتي قراراته دون مخالفة اللوائح و القوانين والتقاليد المعمول بها في هذا الإطار، ولذلك اقتصرت التغييرات فقط على من اقتربت مدة انتدابهم معاونين للوزير من أربع سنوات بالإضافة إلى عدد آخر لم يتبق على انتهاء فترة انتدابهم القانوني سوى أشهر قليلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com