الأولى من نوعها.. تفاصيل وثيقة البرلمان العربي لمكافحة الإرهاب (فيديو)

الأولى من نوعها.. تفاصيل وثيقة البر...

وضعت الوثيقة مقترحات ورؤى على المستوى الوطني والعربي لمكافحة الإرهاب والتطرف.

المصدر: أحمد عثمان – إرم نيوز

كشف رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السلمي، تفاصيل الوثيقة التي صادق عليها رؤساء المجالس والبرلمانات العربية لـ21 دولة عربية، الذين عقدوا المؤتمر الثالث للبرلمان العربي بمقر جامعة الدول العربية.

وقال السلمي في تصريحات إعلامية الأحد، إن ”البرلمان العربي سيرفع الوثيقة إلى مجلس القمة العربية الذي سينعقد في آذار/ مارس المقبل في الرياض“.

وأشار إلى أن ”الوثيقة التي اعتبرها فريدة والأولى من نوعها، تضع وفق دراسات معدة توصيفًا ورؤى ومقترحات على المستوى الوطني والعربي لمكافحة الإرهاب والتطرف“.

وأفاد بأن ”الوثيقة تتضمّن خمسة بيانات منفصلة، الأول يتعلّق بالوضع في الأراضي الفلسطينية العربية المحتلة، والثاني يتعلق بتثمين دور السعودية وجهودها في مكافحة الإرهاب، والثالث يثمن دور البرلمان العربي في بنود العمل العربي المشترك.

وأضاف أن ”البيان الرابع يتناول التدخل الإيراني في شؤون المنطقة العربية، ويدين التدخل التركي في شؤون مصر وليبيا، لكن هذا البيان رفضته كلٌّ من السودان وقطر“.

وأوضح السلمي أن ”الوثيقة تغطي وتعالج كافة التحديات التي تواجه المنطقة العربية، في المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والاجتماعية، حيث شاركت في إعدادها منظمات دولية وإقليمية عديدة، من بينها منظمة التعاون الإسلامي ومجلس التعاون الخليجي، ومجلس وزراء الداخلية العرب.

دعم للعملية الأمنية في سيناء

في السياق، قال رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، إن ”جميع الدول العربية تدعم من خلال البرلمانات العربية جهود مصر وحربها ضد الإرهاب“، موضحًا أن ”حفظ أمن واستقرار مصر هو استقرار لكل الدول العربية“.

وأضاف الغانم في تصريحات إعلامية أن ”اجتماع البرلمان العربي هو استكمال لمؤتمر الأزهر، وسيتم استكمال التنسيق من خلال اجتماع الاتحاد البرلماني العربي الشهر المقبل؛ لتحقيق طموحات الشعوب العربية“، مشيرًا إلى أن ”هناك تنسيقًا كاملًا بين جميع المؤسسات في الدول العربية للوصول إلى قرارات تدعم القضية الفلسطينية“.

وذكر الغانم أن ”دعوة رئيس اتحاد البرلمان الدولي لإلقاء كلمة ومقابلة الرؤساء العرب، أمر سيساعد في نشر القضايا العربية على المستوى العالمي“، لافتًا إلى أنه ”تم الاتفاق على ضرورة وضع بند أحقية الفلسطينيين في القدس والرجوع إلى الميثاق الدولي وقرارات الأمم المتحدة، لتتماشى مع إدانة العالم لقرار نقل القدس لتكون عاصمة لإسرائيل“.

من جانبه، قال وكيل مجلس النواب المصري السيد الشريف، إن ”البرلمان العربي يقف بجانب مصر والقوات المسلحة والشرطة المصرية في الحرب ضد الإرهاب“، موجهًا في الوقت ذاته ”الشكر والتقدير إلى رجال القوات المسلحة الذين يدافعون عن أمن المنطقة العربية“.

وقال الشريف في لقاء خاص مع ”إرم نيوز“، إن ”الإرهاب ليس له دين ولا وطن ويجب على كل دول العالم أن تؤازر مصر في حربها ضد الإرهاب“، مشددًا على أن ”جميع الدول والبرلمانات العربية تدعم مصر في هذه الحرب“.

وأضاف الشريف أن ”الوثيقة التي أصدرها البرلمان العربي ملزمة لجميع البرلمانات العربية، بضرورة إصدار التشريعات اللازمة للقضاء على البؤر الإرهابية في جميع الدول“، مشيرًا إلى أنه ”سيكون هناك تطبيق على أرض الواقع لتنفيذ هذه الوثيقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com