بعد إسقاط طائرة إف 16.. هجمات إسرائيلية مكثفة على سوريا

بعد إسقاط طائرة إف 16.. هجمات إسرائيلية مكثفة على سوريا

المصدر: إرم نيوز

شنّ الطيران الإسرائيلي سلسلة من الغارات الجوية على مواقع داخل سوريا، بعد ساعات من إسقاط طائرة مقاتلة تابعة له بنيران سورية.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان: ”هاجمنا 12 هدفًا من بينها ثلاث بطاريات للدفاع الجوي وأربعة أهداف إيرانية هي جزء من التجهيزات العسكرية الإيرانية في سوريا“.

وأضاف: ”خلال الهجوم تم إطلاق صواريخ مضادة للطائرات باتجاه إسرائيل مما أدى لإطلاق صفارات الإنذار التي ترددت في شمال إسرائيل“.

وأفادت صحيفة ”تايمز أوف إسرائيل“ أن السلطات نصحت المواطنين بالبحث عن مأوى آمن أو الاستلقاء على الأرض وتغطية رؤوسهم بأيديهم، إذا ما تواجدوا خارج بيوتهم في حال سمعوا أصوات انفجارات.

وكان الجيش الإسرائيلي قال إن نيرانًا سورية مضادة للطائرات أسقطت إحدى طائراته، اليوم السبت، بعدما اعترضت إسرائيل طائرة إيرانية دون طيار انطلقت من سوريا وهاجمت أهدافًا إيرانية هناك.

وأظهر مقطع مصور من شمال إسرائيل لحظات سقوط الطيار الإسرائيلي بمظلته بعد إسقاط الدفاعات الجوية السورية لطائرته.

وهذا أحد أخطر الحوادث التي تشمل إسرائيل وإيران وسوريا منذ بدء الحرب الأهلية السورية قبل نحو ثمانية أعوام.

وقال الجيش في بيان: ”اعترضت طائرة هليكوبتر مقاتلة بنجاح طائرة إيرانية دون طيار انطلقت من سوريا وتسللت إلى إسرائيل“.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس على تويتر: ”استهدفت (قوات الدفاع الإسرائيلية) نظم تحكم إيرانية في سوريا أرسلت طائرة دون طيار إلى المجال الجوي الإسرائيلي. نيران سورية كثيفة مضادة للطائرات وتحطم طائرة إف-16 في إسرائيل ونجاة الطيارين“.

وقال الجيش الإسرائيلي، اليوم السبت، إن طائرة واحدة فقط من طائراته أصيبت أثناء مهمة لقصف منشأة إيرانية كانت قد أطلقت طائرة بلا طيار من سوريا، بحسب ”رويترز“.

وأضاف كونريكوس أن الطائرات ”عادت كلها بسلام باستثناء واحدة تحطمت في إسرائيل“.

وكان الإعلام الرسمي السوري قال، نقلًا عن مصدر عسكري، إن الدفاعات الجوية السورية فتحت نيرانها ردًا على ”عدوان“ إسرائيلي ضد قاعدة عسكرية وأصابت ”أكثر من طائرة“.

وقال المصدر العسكري الذي لم تذكر هويته: ”قامت إسرائيل فجر هذا اليوم بعدوان إسرائيلي جديد على إحدى القواعد العسكرية في المنطقة الوسطى وتصدت لها وسائط دفاعنا الجوي وأصابت أكثر من طائرة“.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الطائرة سقطت في شمال إسرائيل.

وفي وقت لاحق قالت الوكالة العربية السورية للأنباء، اليوم السبت، إن الدفاعات الجوية السورية تصدت ”لعدوان إسرائيلي جديد“.

وذكر التلفزيون أيضًا أنه تردد دوي انفجارات يعتقد أنها هجمات إسرائيلية في ريف دمشق.

مباحثات حكومية

وفي الأثناء، يجري رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مشاورات أمنية حول التطورات على الحدود الشمالية وتحطم مقاتلة استُهدفت من الأراضي السورية.

ونقلت وكالة ”الأناضول“ عن مصدر سياسي إسرائيلي القول: ”يجري نتنياهو مشاورات أمنية منذ بدء الأحداث، وهو يصادق على العمليات التي يقوم بها الجيش“.

وأضاف المصدر أنه ”يتم إطلاع (نتنياهو) باستمرار على تفاصيل المجريات، وهو يتابعها عن كثب“.

 وتابع: ”كما تم إطلاع وزراء المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية على تفاصيل الأحداث الجارية (الكابينت)“.

 وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قام بزيارة نادرة لمنطقة الحدود الإسرائيلية السورية، يوم الثلاثاء الماضي، وحذر أعداء إسرائيل من ”اختبار“ قوتها.

ولم يذكر إيران أو جماعة حزب الله اللبنانية الحليفة لها بالاسم وكلاهما طرف رئيس في الحرب الأهلية السورية.

ويحذر نتنياهو إيران من محاولة ترسيخ وجودها العسكري في سوريا أو بناء مصانع للصواريخ في لبنان.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا قالوا إنها تظهر الطائرة الإسرائيلية بعد سقوطها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com