المغرب.. العثماني يجمع زعماء أغلبيته الحكومية للرد على تصريحات بنكيران

المغرب.. العثماني يجمع زعماء أغلبيته الحكومية للرد على تصريحات بنكيران

المصدر: عبداللطيف الصلحي – إرم نيوز

قام الأمين العام لحزب العدالة والتنمية المغربي الحاكم، سعد الدين العثماني، ليلة الخميس/ الجمعة، بعقد اجتماع مطول مع زعماء الأغلبية الحكومية؛ للتداول في تصريحات الأمين العام السابق للحزب ورئيس الحكومة المعزول، عبدالإله بنكيران، التي أثارت جدلًا سياسيًا كبيرًا في البلاد.

وأكدت مصادر مقربة من رئيس الحكومة المغربية لـ“إرم نيوز“، أن ”أغلب زعماء الأغلبية، وتحديدًا قيادات حزب الاتحاد الاشتراكي والتجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية والاتحاد الدستوري، عبّروا عن أسفهم الشديد من تصريحات بنكيران“.

ووصف هؤلاء، وفق المصادر ذاتها، تلك التصريحات بأنها ”غير موزونة تجاه بعض زعماء الأحزاب المشكلة للأغلبية، والتي يقودها سعد الدين العثماني، وأن الهدف منها هو إضعاف هذه الحكومة والانتقام منها“.

وكانت تصريحات عبدالإله بنكيران، تسببت في جدل واسع بصفوف الأغلبية؛ بسبب مهاجمته لقيادات حزبي التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الاشتراكي، الأمر الذي اضطر رئيس الحكومة سعد الدين العثماني إلى محاولة طمأنة حلفائه خلال انعقاد الاجتماع الأسبوعي للحكومة، أمس الخميس.

وأوضحت المصادر، أن ”العثماني سيصدر بيانًا رسميًا، يكشف فيه حيثيات هذا الاجتماع الهام، وما خلُصت إليه الأغلبية بخصوص تصريحات بنكيران، وأيضًا مستقبل أغلبيته المكونة من ستة أحزاب“.

وزادت  أن ”العثماني دعا قادة الأغلبية إلى مواصلة العمل في إطار من الانسجام والتماسك“، مشيرًا إلى أن ”تصريحات زميله في الحزب عبدالإله بنكيران ”لن تُحدث أزمة في الأغلبية“.

ويأتي هذا الاجتماع بعد قيام جل وزراء حزب التجمع الوطني للأحرار، المشارك في الحكومة، بمقاطعة اجتماع المجلس الحكومي الذي انعقد، أمس الخميس، وذلك ردًا على تصريحات بنكيران.

وكان بنكيران وجه رسائل سياسية قوية إلى بعض زعماء الأغلبية، وعلى الخصوص الملياردير عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار وزير الفلاحة والصيد البحري، خلال مؤتمر شبيبة حزب العدالة والتنمية، السبت الماضي، حيث قال له ساخرًا: ”إذا أراد أخنوش أن يفوز بالانتخابات المقبلة كما يدعي، ليس لدي أي مانع، لكن عليه أن يقول لنا من هي العرافة التي قالت له هذا الأمر“.

وقال متسائلًا: ”كيف ظهرت بين عشية وضحاها كزعيم، وتريد أن تحل جميع مشاكل المغرب؟“. قبل أن يردف: ”زواج المال والسلطة خطر على الدولة“.

كما هاجم أيضًا في مؤتمر شبيبة العدالة والتنمية، موقف حزب الاتحاد الاشتراكي من ”تقاعد البرلمانيين“، واصفًا اعتراضه على مقترح إلغاء نظام معاشات البرلمانيين بالعمل ”البلطجي“، قبل أن يسخر من زعيم حزب الاتحاد الاشتراكي قائلًا:“لا يمكن أن يفرض حزب أدخل إلى الحكومة بالقوة وأكملوا له فريقه بمجلس النواب أن يضع علينا شروطه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة