استنفار سعودي بعد تهديدات تلقتها من داعش

استنفار سعودي بعد تهديدات تلقتها من...

السلطات الأمنية في السعودية تستنفر منذ عدة أيام بعد كتابة جمل وعبارات لداعش على مساكن قوى الأمن تهدد باجتياح السعودية قريبا.

الرياض – استنفرت السلطات الأمنية في المملكة العربية السعودية منذ عدة أيام بسبب كتابة جمل وعبارات لـ ”الدولة الإسلامية“، التي تعرف إعلامياً بتنظيم دولة الإسلام في العراق والشام (داعش) على مساكن لقوى الأمن في محافظة شرورة بمنطقة نجران الحدودية مع اليمن.

ونقلت صحيفة محلية عن مصادرها أن من قام بهذا العمل من المتعاطفين مع ”داعش“ التي تدرجها الرياض في ”قوائم الإرهاب“، وأضافت المصادر أن الجهات الأمنية تكثف البحث والتحري للوصول إلى المتورطين.

وتم رصد المواقع التي سجلت فيها العبارات التهديدية والموجهة لرجال الأمن في 3 أماكن حول الإسكان، وكانت ”قريباً سوف نعود إلى جزيرة العرب“ و“الشروري انغماسي“ و“الدولة الإسلامية باقية وتتمدد“.

ويأتي ذلك بعد حوالي شهرين من حادثة شرورة الحدودية التي قتل فيها خمسة أشخاص وأصيب السادس وتم القبض عليه واستشهد أربعة من رجال الأمن في عملية انتحارية جرت في معبر بري بين السعودية واليمن وحملت تلك العملية بصمات تنظيم ”القاعدة“ المحظور في المملكة.

وتخشى السعودية من مقاتلي ”داعش“ الذين سيطروا، في حزيران /يونيو الماضي، على أراض شاسعة في الجارة العراق وسوريا في عمليات خاطفة أذهلت العالم.

وكان تنظيم ”القاعدة“، الذي يعد ”داعش“ أحد فروعه الأكثر تطرفاً، قد شكل قبل سنوات تهديداً حقيقياً للسعودية التي قامت بحملة أمنية في 2003 استمرت لسنوات وسحقت ”القاعدة“ على أراضيها.

وفي مطلع أغسطس/آب الجاري، أفاد تقرير نشرته شبكة ”فوكس نيوز“ الأمريكية أن ”داعش“ يترصد ضباطاً في المباحث السعودية بهدف اغتيالهم داخل أراضي المملكة.

وذكر التقرير حينها أن أجهزة الاستخبارات الأمريكية، التي تراقب وسائل التواصل الاجتماعي، اكتشفت حملة نفذها ”داعش“ عبر موقع ”تويتر“ للتواصل الاجتماعي لجمع أسماء ومعلومات شخصية عن ضباط المباحث السعوديين تمهيداً لتنفيذ حملة اغتيالات تستهدفهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com