الأكراد يستعيدون السيطرة على سد الموصل

الأكراد يستعيدون السيطرة على سد الم...

ضابط ومسؤولون حزبيون يؤكدون أن قوات البيشمركة استعادت السد الذي يزود منطقة نينوى المجاورة بالكهرباء، فضلاً عن ري المزروعات.

أربيل – قال مسؤولون إن المقاتلين الأكراد استعادوا بدعم أمريكي مساء اليوم، الأحد، سد الموصل، أكبر سدود العراق، من تنظيم ”الدولة الاسلامية“ الذي سيطر عليه قبل أسبوع.

وأكد ضابط ومسؤولون حزبيون أن قوات البيشمركة استعادت السد الذي يزود منطقة نينوى المجاورة بالكهرباء، فضلاً عن ري المزروعات.

وكان الجيش الأميركي أعلن أن طائراته نفذت تسع غارات قرب أربيل وسد الموصل في محاولة لمساعدة القوات الكردية في استعادة هذا السد، من أيدي مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية“.

وقالت القيادة الأميركية الوسطى (سنتكوم) التي تغطي الشرق الاوسط وآسيا الوسطى في بيان ”إن مقاتلات حربية وطائرات بدون طيار دمرت أو أعطبت أربع ناقلات جند مصفحة وسبع آليات مزودة بأسلحة وعربتي هامفي وسيارة مصفحة“.

وكان مسلحو الدولة الاسلامية قد استولوا على مساحات واسعة من الأراضي في شمال العراق في الأسابيع القليلة الماضية وسيطروا على مدن وحقول نفط إضافة إلى سد الموصل، مما يتيح لهم إمكانية إغراق مدن أو قطع إمدادات المياه والكهرباء عنها.

وقال مهندس يعمل في الموقع وعلى اتصال بالمتشددين إن المتشددين طلبوا من السكان في منطقة السد مغادرة المكان.

وقال المهندس في سد الموصل وهو أكبر سد في العراق إن متشددي الدولة الاسلامية أبلغوه إنهم زرعوا قنابل على طول الطرق التي تؤدي إلى السد خشية قيام المقاتلين الأكراد بشن هجوم على المنشأة مدعومين بغارات جوية أمريكية.

وقال المتحدث باسم البشمركة هلكورد حكمت إن طائرات أمريكية قصفت أهدافا قرب سد الموصل على مدى الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وأوضح شهود إن القوات الكردية استعادت بلدتي بطمايا وتل اسكاف اللتين تقطنهما أغلبية مسيحية على بعد 30 كيلومترا من الموصل وهي أقرب نقطة تصل إليها البشمركة منذ أن طرد مقاتلو الدولة الاسلامية القوات الحكومية من المدينة في يونيو /حزيران.

وأكد شهود إن المقاتلين السنة احكموا النقاط الأمنية في الموصل وقاموا بعمليات تفتيش مكثفة للعربات وتدقيق في بطاقات هوية الأفراد.

ودفع الخوف من متشددي الدولة الاسلامية الذي يقول مسؤولون عراقيون انهم ذبحوا مئات الإيزيديين آلاف الأشخاص للهرب إلى الاقليم الكردي.

وفي مدينة دهوك تظاهر نحو مئة يزيدي اليوم الأحد واشتكوا من أنهم سئموا العيش في العراق ويريدون السفر الى تركيا لكن قوات الأمن الكردية منعتهم.

وقال عضو في وحدات حماية الشعب الكردية ومصور لرويترز زار معسكر تدريب اليوم الأحد إن مسلحين أكرادا دربوا مئات المتطوعين الإيزيديين في عدة معسكرات داخل سوريا من أجل مقاتلة تنظيم الدولة الإسلامية في بلادهم العراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com