مسؤول أوروبي: تونس كانت تعلم بإمكانية إدراجها ضمن ”القائمة السوداء“

مسؤول أوروبي: تونس كانت تعلم بإمكانية إدراجها ضمن ”القائمة السوداء“

المصدر: جلال مناد-إرم نيوز

كشف سفير الاتحاد الأوروبي بتونس، باتريس برغميني، أن الحكومة التونسية كانت تعلم منذ 3 نوفمبر الماضي، بإمكانية إدراجها ضمن القائمة السوداء للدول الأكثر عُرضةً لمخاطر غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

 وردّ برغميني على انتقادات التونسيين لتصويت البرلمان الأوروبي، اليوم الأربعاء، بقوله: ”إنّ مجموعة العمل المالي الدولية انطلقت في المشاورات مع السلطات التونسية حول هذه القضية، وبالتالي فهي تعلم جيّدًا المنحى العام الذي تسير إليه الأمور في مثل هذه الظروف“.

ودافع سفير الاتحاد الأوروبي عن قرار أعضاء البرلمان، بتأكيده أنّ هذا التصنيف قامت به أيضًا مجموعة العمل المالي الدولية والمكونة من 35 دولةً بينها 15 دولة أوروبية فقط، في محاولة للتنصل من التزامات قطعتها بلدان الاتحاد الأوروبي لدعم تونس برفعها من لوائح الدول المشبوهة.

وأبرز رئيس البعثة الأوروبية في تونس، وجود إمكانية لرفعها من القائمة السوداء في غضون شهور قليلة إذا جرى تنفيذ حزمة إصلاحات، موضحًا أن الخطوة لا علاقة لها بتصنيف تونس ضمن قائمة الملاذات الضريبية.

في سياق متصل، شدد وزير المالية التونسي رضا شلغوم أن ”المعطيات المتوفرة لدى حكومته بناءً على التفاوض القائم بين المفوضية الأوروبية والبرلمان الأوروبي، تجعلنا نترقب بيانًا مهمًا يتضمن التزامًا بخروج بلادنا من القائمة السوداء لتبييض الأموال ودعم الإرهاب، فور خروجها من قائمة مجموعة العمل المالي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com