إسرائيل تقرر شرعنة مستوطنة جنوب الضفة الغربية

إسرائيل تقرر شرعنة مستوطنة جنوب الض...

وزير الدفاع الإسرائيلي يتعهد بشرعنة مستوطنة أقيمت دون موافقة الجيش عليها، مقابل إقدامهم على إخلاء نقطة استيطانية أخرى أقاموها بدون ترخيص قبل شهر ونصف.

القدس المحتلة- قرر وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون الاعتراف بمستوطنة إسرائيلية، جنوب الضفة الغربية مقابل هدم أخرى في المنطقة نفسها.

وقالت صحيفة ”هآرتس“ الإسرائيلية، صباح اليوم الأحد، إن ”وزير الدفاع الإسرائيلي تعهد لرؤساء المجلس الإقليمي غوش عتصيون، جنوبي الضفة الغربية، بشرعنة إحدى النقاط الاستيطانية العشوائية، عبارة عن مستوطنة صغيرة أقيمت بقرار من المستوطنين دون موافقة الجيش عليها، في المنطقة مقابل إقدامهم على إخلاء نقطة استيطانية أخرى أقامها المجلس الاستيطاني بدون ترخيص قبل حوالي شهر ونصف“.

وأضافت الصحيفة أن ”هذه النقطة الاستيطانية أقيمت عقب اختطاف وقتل الشبان الاسرائيليين الثلاثة في مدينة الخليل جنوبي الضفة“، في شهر يونيو/حزيران الماضي.

وكان 3 مستوطنين إسرائيليين قد اختفوا يوم 12 من يونيو/حزيران الماضي قرب مستوطنة ”غوش عتصيون“، شمالي مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية، قبل العثور على جثثهم أواخر الشهر نفسه، في حادثة حملت إسرائيل مسؤوليتها لحركة حماس، وهو ما نفته الأخيرة.

من جانبها انتقدت لجنة الخارجية والأمن بالكنيست (البرلمان الإسرائيلي) قرار يعلون بإخلاء النقطة الاستيطانية.

ووصف المختص في الشأن الإسرائيلي عماد أبو عواد في تصريحات للأناضول السلوك الإسرائيلي بـ“الخطير“ قائلا إن ”المنطقة التي يجري الحديث عنها تأتي ضمن مجمع استيطاني بات يحاصر مدينة الخليل، ويصادر أراضيها دون رقابة من أحد“.

وأضاف أن سلوك وزارة الحرب الإسرائيلية يأتي في سياق البحث عن مسوغات تفضي لدعم الاستيطان، معتبرا أن القرار هو محاولة رسمية لخلق وقائع على الأرض تفضي لمصادرة مئات الدونمات (الدونم يساوي 1000 متر مربع) الزراعية للفلسطينيين

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com