إخوان ليبيا يجتمعون في اسطنبول لإسقاط البرلمان الجديد

إخوان ليبيا يجتمعون في اسطنبول لإسق...

مصادر مطلعة تكشف لـ"إرم" عن اجتماع سري عقد برعاية قطرية-تركية يهدف إلى إسقاط البرلمان الليبي وإفشال حملة اللواء حفتر العسكرية.

المصدر: الجزائر- من أنس الصبري

كشفت مصادر ليبية مطلعة لـ“إرم“، عن اجتماعات سرية و مهمة لقيادات من التيار الإسلامي الليبي في اسطنبول، يومي الأربعاء و الخميس الماضيين، و قالت إن اللقاءات حضرها 3 دبلوماسيين، قطري و تركيان.

و أفادت المصادر، إن الاجتماعات عقدت في قصر سعيد حليم باشا، الواقع على البسفور في اسطنبول، المهيأ للاجتماعات الخاصة ولكبار الشخصيات فقط.

و أبرزت أن اللقاءات تمحورت حول ما يصفه التيار الإسلامي الليبي، بالانقلاب والثورة المضادة، في إشارة إلى حملة ”الكرامة“ التي يقودها اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر.

و أشارت المصادر المطلعة إلى بعض الذين حضروا الاجتماعات ومنهم، محمد صوان، رئيس حزب العدالة والبناء الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، اسماعيل وعلي الصلابي، ورئيس حزب الوطن و زعيم المجلس العسكري لطرابلس سابقا عبد الحكيم بلحاج.

و أوضحت المصادر ذاتها، أن المجتمعون طالبوا بالمزيد من الضغط على البرلمان الليبي الجديد الذي اتخذ من مدينة طبرق، مقرا لأشغاله، و ذلك بهدف إفشاله وحله وإعادته إلى بنغازي، ليكون تحت حراسة ورعاية ”الثوار“.

و أردفت، أن اللقاءات خرجت بقرارات لإسقاط البرلمان، أهمها الانطلاق في مظاهرات بالميادين العامة كل جمعة.

و قد عاشت طرابلس و بنغازي و مصراتة و بعض المدن الليبية مظاهرات تدعو إلى رفض قرارات نواب البرلمان الجديد، خاصة ما تعلق بالتدخل الدولي، الجمعة، و أيضا العمل على حشد إعلامي لتحقيق الهدف، و إصدار بيانات من مؤسسات المجتمع المدني والعسكريين والسياسيين ضد البرلمان، وملاحقة الذين قرروا تحويل جلسات البرلمان إلىى طبرق، قانونيا، واستمرار رفع الدعوى في المحكمة الدستورية.

كما قرر المجتمعون بحسب المصادر، الضغط العسكري على طرابلس من أجل تقوية موقف التيار الإسلامي في مفاوضات وقف إطلاق النار، وبث الشكوك داخل البرلمان وخلق كتل وتجمعات جهوية من أجل تقسيمه وإضعافه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com