البرلمان الليبي ينتظر الرد بشأن طلب التدخل الدولي

البرلمان الليبي ينتظر الرد بشأن طلب التدخل الدولي

طرابلس ـقال النائب الليبي، يونس فنوش، اليوم السبت، إن مجلس النواب الجديد ينتظر الرد الدولي بشأن التدخل لحماية المدنيين في ليبيا، معلنا أن المجلس يدرس خطط التنسيق مع المجتمع الدولي لتطبيق هذا القرار.

وأضاف فنوش في تصريحات صحافية أن ”النواب لا يزالون يعولون على طلب التدخل الدولي في ليبيا كحل لإنهاء القتال في البلاد“.

وخرجت مظاهرات في عدة مدن ليبية، الجمعة، منددة بقرار مجلس النواب الاستعانة بقوات دولية لحماية المدنيين، معتبرة إياه ”استقواء بالخارج“.

وبرر فنوش القرار بأن ”المتقاتلين في (مدينة) بنغازي (شرق) وطرابلس (العاصمة، غرب) لم يستجيبوا لقرار البرلمان المطالب بالوقف الفوري لإطلاق النار.. الموقف المتأزم وازدياد حدة القتال وعدم امتلاك الدولة للقوة الرادعة هو ما دعا البرلمان إلى طلب التدخل الدولي لحماية المدنيين“.

وعن استجابة المجتمع الدولي لطلب التدخل، قال فنوش: ”لم تصلنا حتى الآن ردود رسمية، ولازلنا ننتظر رد الأمم المتحدة التي ستقف مع الليبيين، والنواب ماضون ومصرون على هذا الطلب“.

وتابع قوله إن ”النواب في اجتماعات متواصلة من أجل التشاور لإيجاد آلية، ووضع خطط لجاهزية التنسيق مع الأمم المتحدة من أجل تطبيق هذا القرار“.

وعلق فنوش على المظاهرات الرافضة للتدخل الأجنبي قائلا إن ”النواب طلبوا التدخل لحماية المدنيين ولم يطلبوا تدخلا عسكريا، والذي ربما يتم (التدخل) بفرض عقوبات على قادة المجموعات المسلحة، أو عبر تدخل سياسي، وربما يكون عسكريا، فتقدير الموقف متروك للأمم المتحدة والمجتمع الدولي“.

وختم فنوش حديثه بالقول إن ”ما يهم النواب هو سلامة المدنيين، والحفاظ على الممتلكات العامة بالبلاد“.

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا دعت، يوم 4 أغسطس/ أب الجاري، الفصائل الليبية المتناحرة إلى وقف إطلاق النار والاعتراف بالبرلمان المنتخب وبدء حوار تدعمه الأمم المتحدة، بحسب بيان مشترك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com