”مركزية ”فتح“ تدعو إلى بناء آلية جديدة لرعاية السلام مع إسرائيل

”مركزية ”فتح“ تدعو إلى بناء آلية جديدة لرعاية السلام مع إسرائيل

المصدر: الأناضول

دعت اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني ”فتح“، يوم الأحد، المجتمع الدولي إلى بناء آلية جديدة قادرة على رعاية العملية السياسية، وصولًا إلى حل سياسي بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وجاء ذلك في بيان أصدرته اللجنة التي تعتبر أعلى هيئة قيادية في حركة فتح، عقب اجتماع عقدته في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، القائد العام للحركة.

وجددت اللجنة، في بيانها، التأكيد على أن الولايات المتحدة فقدت أهليتها للعب دور الوسيط بين جانبي الصراع الفلسطيني والإسرائيلي.

وعبرت عن قلقها الشديد تجاه بعض المواقف الأمريكية المتمثلة بعدم معارضة البناء الاستيطاني الإسرائيلي بالأراضي الفلسطينية، وتقليص الدعم الذي تقدمه لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ”أونروا“ سنويًا، من 125 مليون دولار إلى 60 مليون.

وتأزمت العلاقات بين فلسطين والولايات المتحدة عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 6 من شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل والبدء بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة الفلسطينية المحتلة، وسط رفض وتنديد دوليين.

ورحبت ”مركزية فتح“ بقيام اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بالبدء في تشكيل لجنة عليا لتنفيذ قرارات المجلس المركزي للمنظمة.

وقررت اللجنة التنفيذية، يوم أمس السبت، تشكيل لجنة عليا لتنفيذ قرارات المجلس المركزي ”هيئة تشريعية بالمنظمة“، بما فيها تعليق الاعتراف بإسرائيل، إلى حين اعتراف الأخيرة بدولة فلسطين على حدود عام 1967، وإلغاء قرار ضم القدس الشرقية ووقف الاستيطان.

وقرر المجلس المركزي، خلال اجتماعاته في رام الله في 15 من شهر كانون الثاني/يناير الماضي، تكليف اللجنة التنفيذية للمنظمة، بـ“تعليق الاعتراف بإسرائيل“، ردًا على قرار الولايات المتحدة الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

كما قرر المجلس وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، ووقف العلاقات الاقتصادية معها.

مواد مقترحة