هل فشل مؤتمر ”سوتشي“ للسلام في سوريا قبل أن يبدأ؟

هل فشل مؤتمر ”سوتشي“ للسلام في سوريا قبل أن يبدأ؟

المصدر: فريق التحرير

تنطلق، اليوم الثلاثاء، أعمال مؤتمر سوتشي للسلام الذي تنظمه روسيا من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة الدائرة في سوريا منذ 7 سنوات.

لكن المؤشرات الأولية تفيد بأن ثمة فشلاً بانتظار المؤتمر نظرًا لغياب دول غربية وطيف واسع من ممثلي المعارضة، وعلى رأسها هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية، التي أعلنت مقاطعتها أمس الاثنين.

كما أعلن ممثلو الأحزاب الكردية في سوريا أيضًا أنهم لن يشاركوا في المؤتمر بسبب الحملة العسكرية التركية في مدينة عفرين، وقالت مسؤولة كردية إن الضامنين في سوتشي هما روسيا وتركيا، والاثنتان اتفقتا على عفرين، وهذا يتناقض مع مبدأ الحوار السياسي حين تنحاز الدول الضامنة إلى الخيار العسكري.

 انسحاب من المطار

انسحب أحد الوفود التابعة للمعارضة السورية في الخارج، والمدعوم من تركيا، عقب وصوله إلى مطار مدينة سوتشي، إذ حدثت مشادة بين أفراد من الوفد والشرطة الروسية بسبب ملصق دعائي للمفاوضات خلا من علم الثورة السورية ووضع به العلم السوري الذي يعتمده نظام بشار الأسد فقط.

أعضاء الوفد حاولوا تحطيم اللافتة التي تحمل ملصق العلم السوري، ما دفع الشرطة إلى احتجازهم ووصفهم بـ“المشاغبين“، ليعلن الوفد بعدها العودة إلى تركيا وفشل المؤتمر.

مقاطعة غربية

مقاطعة فصائل المعارضة لم تكن المؤشر الوحيد على سير المؤتمر الروسي في طريق الفشل، لكن دولاً غربية أيضًا أعلنت مقاطعتها على رأسها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.

وقال مسؤول فرنسي، الأحد الماضي، إن باريس وواشنطن ستقاطعان المؤتمر في ظل عدم إيفاء روسيا بوعودها فيما خصّ تطبيق وقف النار في غوطة دمشق الشرقية.

وأعلنت فرنسا، أمس الاثنين، على لسان المتحدث باسم وزارة خارجيتها إنها لن تشارك في المؤتمر، لكنها لم تستبعد إمكانية الحضور بصفة مراقب، مشددة على ضرورة إجراء هذه المحادثات في إطار عملية موازية تقودها الأمم المتحدة.

من جانبها، أعلنت المتحدثة باسم البعثة الدبلوماسية الأميركية في روسيا ماريا أولسين أن ”الولايات المتحدة قررت الامتناع عن حضور مؤتمر سوتشي بصفة دولة مراقبة“، معربة عن تضامن واشنطن مع قرار الهيئة التفاوضية الموحدة التابعة للمعارضة السورية، ومشيرة إلى أن السبب وراء مقاطعة سوتشي هو رغبة واشنطن في ضرورة التركيز على دعم العملية السياسية التي تجري في جنيف برعاية أممية.

وأعلنت بريطانيا أيضًا مقاطعتها للمؤتمر، وقال السفير البريطاني لدى سوريا مارتن لونجدين، على تويتر: ”بريطانيا لن تشارك في مؤتمر سوتشي. على الرغم من المساعي الروسية يرفض النظام المشاركة ودمر الثقة في أن سوتشي يمكن أن تساعد عملية جنيف“.

غضب

عبر العديد من المعلقين السوريين عن غضبهم من المعارضين المشاركين بمؤتمر السلام في سوتشي، مشيرين إلى أن المؤتمر يمهد الطريق لعودة النظام السوري للسيطرة الكاملة على سوريا ووأد الثورة برعاية روسية.

وكتب الشيخ عبدالكريم بكار، على حسابه بتويتر: “ لو كان لدى الذين ذهبوا إلى سوتشي ذرة من مروءة أو حياء لاشترطوا على المحتل الروسي التوقف عن قتل أطفال سورية خلال فترة المؤتمر على الأقل لكن ما الذي يمكن أن تفعله لمن لا يعرف الفرق بين البطولة  والفضيحة؟!“.

وقال ”محمود أبوعلي“: ”الوفود التي رأيناها تزور  #سوتشي كالوفود التي كنا نراها تزور ضريح حافظ الأسد في القرداحة ضابط بالمخابرات الجوية يحركهم جميعاً“.

وكتب ”عبادة الناصر“: ”سوتشي هو نتيجة أيضًا لفساد مالي ضرب معظم الفصائل، سوتشي هو نتيجة لسياسات خاطئة صدرت منذ أعوام عن جاهلين أو طفوليين حالمين، وهو نتيجة لوضع خياط سابق بموقع مسؤول أمني لفصيل كبير.  إذا أردنا توزيع شهادات الخيانة فسيحصل الجميع على واحدة فلا يخونن أحد أحدا“.

سخرية

في المقابل، قوبلت الأخبار حول مؤتمر سوتشي بحملة سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل المعلقين السوريين، مقللين من قيمة ما يمكن أن يتمخض عنه.

وفي تعليق ساخر كتبت صحفية سورية تدعى ”نور حداد“، على حسابها بموقع تويتر: ”جدول أعمال مؤتمر #سوتشي  – وجبة فطور. – مناقشة مستقبل سوريا (ساعة بتكفي). – وجبة غداء. -سناكس. – وجبة عشاء. – تحلاية. – غناء (بكتب اسمك يا بلادي). – يللا كل واحد عبيته“.

وقال الممثل السوري باسم ياخور: ”عم قول لحالي ليش خافة الزحمة بالشام  ليش ؟؟؟ طلع نص الشعب رايح على سوتشي.. كيفكين فياااااا“.

وقال مغرد آخر : “ يعني وفد الفصائل الى #سوتشي وصل المطار ولم ينتبه ان الشعار يمثل النظام موجود من اسبوع؟؟ يعني المشكلة مشكلة شعار وليس مضمون واهداف المؤتمر!!

وكتب المغرد ”السيف الدمشقي“: ”مراسلنا من قلب مؤتمر يحصل على تسريبات مفاوضات .. النظام سيحكم سوريا السبت والاثنين والخميس .. والمعارضة ستحكم أيام الأحد والثلاثاء والأربعاء .. والجمعة اشتباكات“.

 

https://twitter.com/RVqiHTmCblLWKV5/status/958045769814200320

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة