ترحيب دولي بتكليف العبادي تشكيل الحكومة العراقية – إرم نيوز‬‎

ترحيب دولي بتكليف العبادي تشكيل الحكومة العراقية

ترحيب دولي بتكليف العبادي تشكيل الحكومة العراقية

بغداد – لقي قرار الرئيس العراقي فؤاد معصوم تكليف مرشح التحالف الوطني حيدر العبادي بتشكيل الحكومة، ترحيباً دولياً واسعاً، على أمل أن يسهم في تشكيل حكومة قادرة على توحيد العراقيين أمام التحدي المتفاقم للدولة الإسلامية، التي تشن حملة همجية على مناطق واسعة من البلاد.

ورحب كل من رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف، وممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، والولايات المتحدة بقرارتكليفالعبادي.

وقال بيان نقلاً عن رئيس البعثة ملادينوفإنه ”ينبغي أن تبتعد قوات الأمن العراقية عن الإجراءات التي يمكن أن ينظر كأنها تدخل في المسألة المتعلقة بالانتقال الديموقراطي للسلطة السياسية“.

ووصف المتحدث باسم آشتون القرار بـ ”الخطوة الإيجابية في التمشي الدستوري نحو تشكيل حكومة جديدة“، وقال: ”نشجع رئيس الوزراء المعين وجميع قادة السياسة العراقية على تكثيف الجهود من أجل تشكيل حكومة جديدة شاملة وضامنة للوحدة الوطنية وقادرة على معالجة الأزمة الحالية“.

وكتب بريت ماكغورك الدبلوماسي المكلف شؤون العراق وإيران في وزارة الخارجية الأمريكية على حسابه على تويتر: ”إن الولايات المتحدة مستعدة لتدعم كلياً حكومة وحدة وطنية جديدة خاصة في محاربتها تنظيم الدولة الإسلامية“.

وتابع ماكغورك: ”نهنىء حيدر العبادي على تعيينه وندعوه الى تشكيل حكومة ووضع برنامج ببعد وطني في أسرع وقت ممكن“.

وكلف الرئيس العراقي، في وقت سابق اليوم، حيدر العبادي، مرشح التحالف الوطني والنائب عن كتلة ”دولة القانون“ التي يتزعمها المالكي، بتشكيل الحكومة رسمياً.

ويعتبر النائب حيدر العبادي أحد قياديي حزب ”الدعوة“، وتم انتخابه نائباً أول لرئيس مجلس النواب (البرلمان) قبل ما يقارب شهر، فيما شغل العبادي رئاسة اللجنة المالية في الدورة البرلمانية الماضية، والاقتصادية في الدورة التي سبقتها.

وإلى ذلك، انتشرت قوات الشرطة العراقية والجيش ووحدات من شرطة مكافحة الإرهاب بشكل كثيف في المناطق الاستراتيجية في بغداد، ليل الأحد الاثنين.

ويعاني العراق عموماً والعاصمة بغداد على وجه الخصوص، من تصاعد التوتر الأمني الذي يهدد بتقسيم البلاد خصوصا بعد موجة الهجمات الشرسة التي شنها جهاديو تنظيم الدولة الإسلامية منذ 9 حزيران/يونيو الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com