انتخاب عبد اللطيف دريان مفتيا جديدا للجمهورية اللبنانية

انتخاب عبد اللطيف دريان مفتيا جديدا...

رئيس الحكومة تمام سلام يعلن بصفته رئيسا لمجلس الانتخاب الذي يضم أبرز الشخصيات السنية، فوز دريان إثر نيله 74 صوتا من أصل 93 شخصا شاركوا في الاقتراع.

بيروت – انتخب الأحد الشيخ عبد اللطيف دريان مفتيا جديدا للجمهورية في لبنان، أعلى مرجعية لدى المسلمين السنة، بنيله غالبية أصوات ”مجلس الانتخاب الاسلامي“ المؤلف من أكثر من مئة شخصية سنية.

ودريان هو رئيس المحاكم الشرعية العليا السنية، وسيخلف المفتي الشيخ محمد رشيد قباني الذي تنتهي ولايته في 15 ايلول/سبتمبر. وشهد العامان الأخيران من الولاية خلافات سياسية وأخرى مرتبطة بقضايا فساد، إضافة إلى تبانيات حول النزاع في سوريا، والذي يقسم لبنان بين متعاطفين مع المعارضة أبرزهم ”تيار المستقبل“، وموالين للنظام أبرزهم حزب الله الشيعي.

وأعلن رئيس الحكومة تمام سلام بصفته رئيسا لمجلس الانتخاب الذي يضم أبرز الشخصيات السنية، فوز دريان إثر نيله 74 صوتا من أصل 93 شخصا شاركوا في الإقتراع، بينهم رؤساء حكومات سابقون وزراء ونواب.

ونال منافس دريان، الشيخ أحمد الكردي، تسعة اصوات، في حين وضعت ثماني أوراق بيضاء، والغيت ورقتان، بحسب سلام.

ويعد دريان (61 عاما) مقربا من ”تيار المستقبل“ الذي يرأسه سعد الحريري، رئيس الحكومة السابق وأبرز الزعماء السنة في لبنان. إلا أن انتخاب دريان هو ثمرة توافق بين قوى سنية فاعلة، لا سيما ”تيار المستقبل“والمفتي الحالي الشيخ قباني، وذلك إثر مفاوضات قادتها مصر بمتابعة من المملكة العربية السعودية وسوريا، بحسب ما أفاد مدير الأوقاف الاسلامية الشيخ هشام خليفة .

وبدأ الخلاف في دار الفتوى أساسا بين قباني و“تيار المستقبل“ على الموقف من النزاع السوري، لكن ما لبثت أن وقفت غالبية الشخصيات السياسية البارزة ضد المفتي، ”لصعوبة تغطية تجاوزاته المالية ومحاولاته للبقاء على رأس دار الفتوى“، بحسب أعضاء في المجلس الشرعي.

وبعد انتهاء ولاية المجلس في كانون الأول/ديسمبر، قررت غالبية الأعضاء تمديدها. إلا أن قباني رفض الخطوة وأعلن في نيسان/إبريل انتخاب 15 عضوا بالتزكية، ما أدى الى نشوء مجلسين.

وبحسب المسؤول في دار الفتوى، تشمل بنود التسوية ”مصالحة“ قباني و“المستقبل“، ووقف السجالات بينهما، و“بحث الملف المالي (في دار الفتوى) في قنواته القضائية“، وتأليف لجان ”متخصصة“ للبحث في تعديل قوانين دار الفتوى وصلاحيات المفتي.

وانتخب قباني مفتيا للجمهورية في العام 1996، علما أنه شغل منصب قائم مقام مفتي الجمهورية منذ العام 1989. وتنتهي ولاية قباني في 15 ايلول/سبتمبر، مع بلوغه السن القانونية للمنصب (73 عاما).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com