رئيس الوزراء الليبي يدعو المسلحين إلى طاولة الحوار

رئيس الوزراء الليبي يدعو المسلحين إ...

عبد الله الثني يقول إن الأزمة لا يمكن معالجتها في ظل تسلح مجموعات محددة بأسلحة ثقيلة تفوق تلك التي تملكها الدولة.

طرابلس- دعا رئيس الوزراء الليبي، عبد الله الثني، حاملي السلاح إلى الجلوس إلى طاولة الحوار، مستبعدا إمكانية معالجة النزاع في بلده في ظل تسلح ”مجموعات محددة“ بأسلحة ثقيلة تفوق تلك التي تملكها الدولة.

وقال الثني، إن محاولات نزع السلاح من الميليشيات المسلحة جميعها منيت بالفشل، مرجعا السبب إلى انعدام الثقة بين الليبيين أنفسهم.

ومنذ الإطاحة بالرئيس معمر القذافي في 2011، تعصف بالبلاد أعمال عنف طاحنة، بيت الميليشيات المسلحة.

وازدادت حدة العنف، مع إعلان اللواء حفتر، عن عملية الكرامة، لتطهير البلاد من الإرهاب (بحسب قوله).

وشهدت الأوضاع في ليبيا تطورات عسكرية متتالية، كان آخرها فجر اليوم، حيث أعلن ”مجلس شورى ثوار بنغازي“ شرقي ليبيا، وتنظيم أنصار الشريعة المتحالف معه سيطرتهم علي معسكرين تابعين للجيش الليبي بنغازي بينما يقوم الجيش في هذه الأثناء بقصف تلك المعسكرات بالقذائف بعد خروجه منها، بحسب مسؤول عسكري.

وقال مجلس شوري ثوار بنغازي (كتائب الثوار) وتنظيم أنصار الشريعة المتحالف معه (وتصنفه واشنطن تنظيما إرهابيا) عبر الصفحة الرسمية لهم علي موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك أن ”الثوار سيطروا اليوم الخميس علي معسكر ”2 مارس“ إضافة إلي معسكر الصواريخ المجاور له بمنطقة شبنه ج بمدينة بنغازي“ دون ذكر تفاصيل المعركة.

وعرضت الصفحة صورا لقيادات مجلس شوري ثوار بنغازي والمسؤول العام لتنظيم أنصار الشريعة محمد الزهاوي وهم داخل ثكنة عسكرية وكتب علي الصور أنها ”الثكنة الخاصة بأفراد 2 مارس“.

بالموازاة مع ذلك تشهد مدينة بنغازي أصوات انفجارات قوية تهز المدينة قال عنها مسؤول بالجيش الليبي لمراسل الأناضول أنها “ ناتجة من قصف سلاح الهاوزر بالجيش الليبي لمعسكر 2 مارس ومعسكر الصواريخ بمنطقة شبنه ج بمدينة بنغازي“.

وعن سبب القصف يقول المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه أن ”تلك المعسكرات قد سيطر عليها اليوم الخميس تنظيم أنصار الشريعة وكتائب الثوار بعد هجومهم عليها وقتل من فيها“ دون ذكر عدد الضحايا .

وبحسب المسؤول فإن الجيش قرر قصف تلك المعسكرات التي تحوي دشمات (مخازن للذخيرة) لكي لا يستخدمها التنظيم في قصف الجيش“ مؤكداً أنهم اليوم سيقومون بقصف كل تلك الدوشمات وتدميرها لكنه لم يكشف عن الموقع الذي يطلق منه الجيش صواريخه.

ونهاية الشهر الماضي أعلن مسلحي مجلس شوري ثوار بنغازي وتنظيم أنصار الشريعة سيطرتهم على خمسة ثكنات عسكرية تابعه للجيش الليبي في مدينة بنغازي كان أخرها المعسكر الرئيسي التابع للقوات الخاصة بمنطقة بوعطني شرق المدينة، فيما تراجعت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر التي تشن ما تطلق عليه ”عملية الكرامة“ في بنغازي منذ 3 أشهر، بهدف ”تطهير ليبيا من المتطرفين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com