الأسد يحد من الإعفاءات المتعلقة بالخدمة العسكرية

الأسد يحد من الإعفاءات المتعلقة بالخدمة العسكرية

المصدر: إرم– دمشق

أصدر الرئيس السوري بشار الأسد، الأربعاء، مرسوماً حد فيه من الإعفاءات المتعلقة بالخدمة العسكرية، بحسب وكالة الأنباء الرسمية ”سانا“، في خطوة تأتي في خضم النزاع المستمر منذ أكثر من ثلاثة أعوام.

ويتعلق الأمر بالمقيمين خارج البلاد، والذين كان بإمكانهم قبل التعديلات الواردة في المرسوم الجديد، إعفاء أولادهم من الخدمة الإلزامية مقابل دفع بدل مادي يوازي 15 ألف دولار أمريكي.

وبحسب التعديلات الجديدة، بات لزاماً على العائلات المؤلفة من ولدين وحتى أربعة، تقديم واحد منهم على الأقل للخدمة العسكرية، ويرتفع العدد إلى اثنين في حال كانت العائلة مؤلفة من خمسة حتى ثمانية أولاد، وثلاثة أفراد للعائلة المؤلفة من تسعة أولاد أو أكثر.

وخفض المرسوم البدل المادي للمقيمين في الخارج الراغبين في الإعفاء من الخدمة العسكرية، من 15 ألف دولار إلى ثمانية آلاف، كما خفّضت مدة الإقامة خارج سوريا من خمس سنوات إلى أربع.

ويُفرض قانون الخدمة العسكرية على الشبان في سوريا، ويمتد بين عام ونصف وعامين، بحسب المستوى التعليمي، ويعفى الشبان الذين يكونون وحيدين لذويهم، من أداء هذه الخدمة.

وكانت وزارة الدفاع السورية بلغت الشهر الماضي آلاف الشبان ممن انهوا الخدمة الإلزامية، بضرورة الالتحاق بصفوف الاحتياط في قوات النظام.

ووردت هذه المعلومات في بيان صدر عن ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ قال فيه إن هذا يدل على نقص كبير في عدد أفراد قوات الأسد، الذين قتل منهم في الأيام الأخيرة أكثر من ألف جندي.

وحذر المرصد الشباب السوري من الاستجابة إلى مثل هذه التبليغات، وجاء في بيان المرصد: ”إننا في المرصد السوري لحقوق الإنسان، وبعد مرور أسبوع على خطاب رأس النظام السوري، والذي أطلق فيه الوعود الوردية لجمهوره ومصفقيه، بأنه سوف يستعيد السيطرة على مناطق كالرقة وحلب ودير الزور، ومناطق سورية مختلفة، وإذ به يخسر نحو ألف من مقاتليه، والكثير من حواجزه ومنشآته الاقتصادية وثكناته العسكرية، في أكبر معدل خسائر بشرية خلال أسبوع في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها، منذ انطلاقة الثورة السورية في شهر آذار /مارس عام 2011“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com