الجيش الليبي يطلق عملية ”غضب الصحراء“ جنوب غربي الكفرة – إرم نيوز‬‎

الجيش الليبي يطلق عملية ”غضب الصحراء“ جنوب غربي الكفرة

الجيش الليبي يطلق عملية ”غضب الصحراء“ جنوب غربي الكفرة
A Member of a brigade loyal to the Fajr Libya (Libya Dawn), an alliance of Islamist-backed fighters, stands on a pick up truck mounted with a machine gun during a military parade following battles against the Islamic State (IS) group, in the city of Sabratha, west of the capital Tripoli, on February 28, 2016. On February 19, a US air strike near Sabratha targeted a suspected IS training camp, killing 50 people. / AFP / MAHMUD TURKIA (Photo credit should read MAHMUD TURKIA/AFP/Getty Images)

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

نفذ الجيش الوطني الليبي عملية عسكرية حملت اسم غضب الصحراء، واستهدفت عصابات وصفها بالإجرامية، شرق البلاد.

وقال مكتب الإعلام في الجيش الوطني في بيان، صدر مساء اليوم الخميس: ”إن قطاعات برية وطائرات مقاتلة شاركت في العملية، التي امتدت من الجغبوب شرقًا، وحتى مناطق الكفرة والريانة غربًا.“

وأكد المكتب أن الجيش الوطني كبّد المجرمين خسائر جمة في الأرواح والعتاد، بعد أن عاثوا في تلك المنطقة فسادًا، بين سرقة وسطو مسلح وقطع للطريق.

من جانبه، قال قائد المنطقة العسكرية الكفرة، اللواء المبروك الغزوي، في بيان صدر الخميس، إنه ”بعد إبلاغنا باشتباك الدورية التابعة للكتيبة 106، وتصفيه 6 عسكريين منها تم إرسال عدة دوريات في اتجاهات مختلفة“.

وأشار إلى أن الهدف من هذه الدوريات ”منع عصابات حركة العدل والمساواة، التي تقوم بالحرابة (قطع الطريق) في الصحراء من الانسحاب إلى الغرب (داخل الأراضي السودانية)“.

ولفت الغزوي، إلى أن ”العملية العسكرية سميت بغضب الصحراء“.

وقبل أيام نشر نشطاء ليبيون على موقع ”فيسبوك“، صورًا لست جثث من جنود الكتيبة 106، التابعة لقوات حفتر، التي كانت تتجول في الصحراء، بينما صرح مسؤولون بمدينة الكفرة، أن الجنود الستة قتلوا على يد مسلحين من حركة العدالة والمساواة، التي تنتشر في تلك المنطقة من وقت لآخر.

وأشار البيان إلى قيام طائرات حربية تابعة لقوات حفتر، متمركزة بقاعدة الكفرة الجوية، بتدمير آليات وقتل عناصر من ”العدل والمساواة“.

وأضاف: ”جارٍ الآن استمرار عملية غضب الصحراء، وملاحقة العصابات إلى أن يتم القضاء عليها بالجنوب الشرقي للبلاد، بشكل نهائي، وفرض هيبة الدولة الليبية على كافة إقليمها الجغرافي“.

وتتخذ حركات التمرد المسلحة التشادية والسودانية من الصحراء الليبية مقرًا لها، وأعلنت قوات حفتر أكثر من مرة اشتباكها مع هذه الحركات، فيما أعلن المتحدث باسمها العميد أحمد المسماري قبل أشهر قصف طائراتهم لمسلحي جبهة ”التوافق والبديل“ التشادية على الحدود بين البلدين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com