غوتيريش يدعو لإعادة فتح ملفات هجمات بالغاز في سوريا‎ – إرم نيوز‬‎

غوتيريش يدعو لإعادة فتح ملفات هجمات بالغاز في سوريا‎

غوتيريش يدعو لإعادة فتح ملفات هجمات بالغاز في سوريا‎

المصدر: أ ف ب

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الخميس، مجلس الأمن إلى إحياء جهوده لمحاسبة المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، بعدما عارضت روسيا تحقيقًا للأمم المتحدة حول هجوم بغاز السارين في خان شيخون.

وقال غوتيريش إن استخدام الأسلحة الكيميائية في الحرب السورية المستمرة منذُ نحو 7 سنوات هو بمثابة ”تحد خطير للمحرمات الدولية التي تحظر أسلحة الدمار الشامل هذه“.

وأضاف خلال اجتماع للمجلس حول منع انتشار الأسلحة، أنه ”إذا تبين مرة أخرى أن أسلحة كيميائية استخدمت في سوريا، فإن المجتمع الدولي بحاجة للتوصل إلى طريقة مناسبة لتحديد المسؤولين عن ذلك ومحاسبتهم“.

واستخدمت روسيا مرتين الفيتو في شهر تشرين الثاني/نوفمبر لرفض التجديد لبعثة دولية مكلّفة بالتحقيق في استخدام أسلحة كيميائية في سوريا.

وقبل شهر من ذلك، أصدرت البعثة تقريرًا يفيد أن سلاح الجو السوري استهدف بغاز السارين قرية خان شيخون الواقعة تحت سيطرة الفصائل المسلحة، في شهر نيسان/إبريل ما أدى إلى مقتل عشرات الأشخاص.

ورفضت روسيا التقرير، وقالت إن التحقيق تشوبه عيوب لأن الخبراء لم يتوجهوا إلى خان شيخون، واعتمدوا على شهود عيان متهمين بارتباطهم بالمعارضة السورية.

وتم وقف عمل ”آلية التحقيق المشتركة“ التي أُنشئت عام 2015 بمبادرة أمريكية روسية، في شهر تشرين الثاني/نوفمبر، لكن دول الغرب واصلت الجهود للتوصل إلى نوع من الآلية للمحاسبة.

ووجّهت السفيرة الأمريكية نيكي هايلي، هذا الشهر رسالة إلى غوتيريش رفضت فيها اعتراضات روسيا على التحقيق في هجمات الغاز في سوريا.

واعتبرت الرسالة أرضية لمساع أمريكية جديدة في المجلس لإعادة إطلاق التحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية مع احتمال قرار دولي جديد.

وبحسب الرسالة الأمريكية فإن حجج روسيا ”مضلِّلة وغير مهنية وغير متسقة وأحيانًا كاذبة بالكامل“.

وتضيف الرسالة التي وجّهت إلى المجلس في الـ10 من شهر كانون الثاني/يناير أن تلك الحجج ”يبدو أنها تمثّل مساعي مقصودة لزرع الفوضى وحماية الاستخدام المستمر لنظام الأسد للأسلحة الكيميائية“.

وتواصل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تقديم تقارير بعثاتها لتقصي الحقائق في سوريا، إلى المجلس.

واستنتج تقرير للمنظمة مؤخرًا أن غاز السارين استخدم في حادثة أخرى في 30 من شهر آذار/مارس في قرية اللطامنة، والتقرير حاليًا أمام المجلس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com