صواريخ "أجناد الشام" تستهدف قصر الأسد بدمشق

صواريخ "أجناد الشام" تستهدف قصر الأ...

ناشطون يتحدثون عن استنفار أمني كبير أعقب الهجوم الذي أصاب المكتب الرئاسي ومرآب الضباط.

المصدر: إرم- دمشق

استهدف ”الاتحاد الإسلامي – أجناد الشام“ القصر الرئاسي في دمشق بعدة صواريخ كاتيوشا، أصاب أحدها المكتب الرئاسي، في حين أصاب آخر مرآب الضباط، بحسب ناشطين في المعارضة السورية.

وتحدث الناشطون عن استنفار أمني كبير أعقب الهجوم. ونشر المكتب الرئاسي صورة تبين جانباً من الدخان المتصاعد جراء القصف على القصر الواقع في حي المهاجرين.

وأكدت مصادر على وقوع إصابات في صفوف أفراد الحرس الرئاسي نتيجة سقوط قذيفتين على ساحة الروضة في دمشق. واليوم هو الثالث من الأيام الخمسة التي قال ”الاتحاد الإسلامي“ في بيان له، إنه ”سيستهدف خلالها معاقل النظام في دمشق بـ 100 صاروخ“.

وكشف قيادي في ”الاتحاد“ عن أنه ”سيجري استخدام صواريخ من نوع كاتيوشا، ولها قوة تدميرية متوسطة، وهي مصنعة لدى معامل الدفاع في الاتحاد الإسلامي، وتحتوي على منصة إطلاق فيها ستة حفر ضمن قاعدتها للمحافظة على اتزانها مما يعطي قوة دافعية أكبر للصاروخ“.

بدورها، تحدثت ”شبكة سوريا مباشر“ المعارضة عن استمرار سقوط قذائف الهاون على دمشق حيث استهدفت القذائف ”حي المزة 86″، الذي تقطنه أغلبية علوية موالية للنظام، وقرب المدرسة الفرنسية، كما سقط جرحى بقذيفة استهدفت حي العباسيين.

من جانب آخر، قالت الهيئة العامة للثورة، إن سلاح الجو السوري يشن غارات على مناطق عدة في ريف دمشق، وريف درعا جنوب البلاد.

وأفادت الهيئة بأن الطيران قصف مدينتي نوى وإنخِل، كما قصف بالبراميل المتفجرة مدينة طًفَسْ، مما أسفر عن تدمير عدد من المباني السكنية.

كما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مدينة بصرى الحرير في ريف درعا.

وذكرت ”شبكة سوريا مباشر“ أن سبعة أشخاص قتلوا وجرح آخرون جراء غارات جوية على قرية عز الدين في ريف حمص الشمالي.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية ”سانا“، إن وحدة من الجيش والقوات المسلحة ”أحبطت محاولة إرهابيين انتحاريين القيام بعمل إجرامي في محيط دمشق“.

ونقلت الوكالة عن مصدر في قيادة الشرطة، قوله إن ”ثلاثة إرهابيين كانوا يستقلون سيارة قادمة من مدينة التل باتجاه ضاحية حرستا، وعند إيقافهم عند أحد الحواجز قرب الضاحية، حاول أحد الإرهابيين تفجير نفسه بحزام ناسف إلا أن عناصر الحاجز أطلقوا النار عليه وأردوه قتيلاً مع إرهابي ثان، بينما أصيب الثالث“.

وفي سياق متصل، قال ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض، إن ”خمسة عناصر على الأقل من تنظيم داعش قتلوا في قصف للطيران السوري استهدف دير الزور الحدودية مع العراق، التي باتت في غالبيتها تحت سيطرة التنظيم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com