البرلمان الإيطالي يصادق على زيادة تعداد البعثة العسكرية في ليبيا – إرم نيوز‬‎

البرلمان الإيطالي يصادق على زيادة تعداد البعثة العسكرية في ليبيا

البرلمان الإيطالي يصادق على زيادة تعداد البعثة العسكرية في ليبيا

المصدر: أنور بن سعيد- إرم نيوز

صادق مجلس النواب الإيطالي، الأربعاء، بالأغلبية على توصية لجنتي الدفاع والخارجية بمجلسي النواب والشيوخ بتعزيز البعثة العسكرية والأمنية الإيطالية في ليبيا، ورفع عدد أفرادها إلى 400 عنصر.

وإلى جانب أحزاب الائتلاف الحاكم برئاسة باولو غنتيلوني، صوَّت حزب فورتزا إيطاليا بزعامة رئيس الوزراء الأسبق برلسكوني على القرار، فيما امتنعت ”رابطة الشمال“ عن التصويت وعارض القرار حزب ”خمسة نجوم“.

وشمل تقرير لجنتي الخارجية والدفاع بشأن مشاركة إيطاليا في البعثات الدولية نشر 470 عسكريًّا في النيجر، لافتًا إلى أنَّ إيطاليا لديها اهتمام متجدد بمنطقة الساحل ذات الأهمية الجغرافية الاستراتيجية لأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ولأوروبا، وبهدف وقف تدفقات الهجرة، والاتجار غير المشروع بالبشر.

وقبل بداية النقاش، اعترض النائب عن ”رابطة الشمال“، ديفيد كريبا، على أنَّ ”التصويت جرى في برلمان منحلّ، ومخالف لما هو منصوص عليه في الدستور، لكن رئيسة مجلس الشيوخ، لورا بولدرينيقالت، قالت إن الأمر مرتبط بالإطار العام للالتزامات الدولية التي تتحملها البلاد وأن دور البرلمان توفير عنصر ضمان إضافي“.

ولا ينصُّ مرسوم إرسال البعثات العسكرية على الالتزام في ليبيا والنيجر فحسب، بل أيضًا على تأكيد البعثات في أفغانستان ولبنان والبلقان والصومال ودعم بعثات منظمة حلف شمال الأطلسي في لاتفيا وتركيا.

ومن بين الأمور المستحدثة التي قرّرها مجلس الوزراء الإيطالي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، إرسال 400 جندي في ليبيا للدعم الإنساني والصحي والمساعدة، وتدريب قوات الأمن الليبية، ودعم حرس السواحل الليبي، والاستطلاع في الأراضي الليبية، وإعادة الهياكل الأساسية إلى الأراضي الليبية، وذلك حسب الحكومة الإيطالية.

ووفق ما تم الاتفاق عليه، سيتم استخدام 130 مركبة أرضية في ليبيا، بالإضافة إلى السفن والطائرات في سياق عملية البحر الآمن، وخلال الفترة من 1 يناير/كانون الثاني وحتى 30 أيلول/ سبتمبر 2018 ستبلغ تكلفة هذه البعثة 34.98 مليون يورو.

و ذكرت وكالة  ”آكي“ الإيطالية في وقت سابق أنّ دفعة جديدة من الجنود، ستشارك في المهمة التي تقوم بها قوات حلف ”الناتو“ في تونس المجاورة لليبيا.

وأوضحت الوكالة الإيطاليّة نقلًا عن برنامج إيطاليا الدولي للعام 2018 والذي أقرته حكومة روما نهاية كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أنه بوصول دفعة الجنود الجديدة سيرتفع عدد القوات التي تعمل على تعزيز بعثة الدعم الإنساني في ليبيا إلى 400 جندي، كما سيزيد عدد المركبات إلى 130.

وذكرت أن الجنود الإيطاليين سيقدمون الاستشارة والدعم للقوات الليبية وسيتابعون عملها لمساعدتها في التصدي للتهريب والتهديدات الأمنية، فضلًا عن معاونة قوات الأمن الليبية على تقويم الأسطول البحري والقوات الجوية في البلاد وكذلك إعادة تأهيل البنية التحتية ذات الصلة.

وأشارت ”آكي“ إلى أن ذلك يأتي في إطار الاستراتيجية العسكرية الإيطالية، ”التي تسعى إلى تحقيق الاستقرار في البلدان المطلة على البحر المتوسط والأخرى الأفريقية.“

ولفتت الجريدة الإيطالية إلى أن 60 جنديًا من بين الجنود الذين سترسلهم روما، سينضمون إلى مهمة ”الناتو“ في تونس، استجابة إلى طلب الحكومة التونسية للمساعدة في تعزيز قدرة قواتها المسلحة عن طريق تقديم التدريب والمشورة.

وكانت الحكومة الإيطالية قد وافقت على إرسال مهمة تدريب عسكري إلى النيجر، المجاورة لليبيا، كجزء من الجهود الأوروبية الأمريكية المشتركة، لإحلال الاستقرار في المنطقة وتعزيز قدرة النيجر ودول الساحل في الحفاظ على الأمن ومحاربة التهريب.

و كان رئيس الوزراء الإيطالي، باولو غينتيلوني، أعلن أواخر كانون الأوّل/ديسمبر الماضي أن روما ستنشر 470 عسكريًا في النيجر، بناءً على طلب نيامي، وذلك بهدف ”تعزيز السيطرة على أراضي“ هذا البلد الذي يشكّل ممرًا للعديد من المهاجرين.

وقال غينتيلوني آنذاك: ”نحن ذاهبون إلى النيجر بناءً على طلب من الحكومة المحلية تلقيناه في أول ديسمبر/كانون الأول، بشأن مساهمة إيطاليا فيما نقوم به عادة في هذه الدول، على غرار عملنا في ليبيا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com