مجلس الأمن: موقف العرب بشأن غزة غير واضح

مجلس الأمن: موقف العرب بشأن غزة غير...

السفير البريطاني مارك ليال غرانت يقول إن المجموعة العربية لم تطرح موضوع غزة في مجلس الأمن بعد، ولا نعرف إن كانوا سيطرحونه في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

نيويورك- وصف رئيس مجلس الأمن الدولي، السفير البريطاني مارك ليال غرانت، موقف المجموعة العربية في الأمم المتحدة بشأن غزة بـ“غير الواضح“.

وبمناسبة تولي بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الأمن خلال أغسطس/آب الجاري، قال غرانت في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، إن ”موقف المجموعة العربية في الأمم المتحدة بشأن غزة غير واضح“.

ومضى قائلا: ”هل سيعيدون هذا الموضوع إلى مجلس الأمن ؟ أم أنهم سيذهبون إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة؟ نحن في انتظار أن نعرف ذلك من المندوب الأردني الدائم (السفير محمود الحمود)“.

والمملكة الأردنية الهاشمية هي العضو العربي الوحيد (غير الدائم) في مجلس الأمن.

وأضاف غرانت أنه ”لا يوجد شيء مطروح في الوقت الحالي على طاولة المجلس بشأن غزة“.

وقال إن ”المسألة تعود إلى أعضاء مجلس الأمن، لقد عقدنا اجتماعات ومناقشات عديدة حول غزة في الأيام الماضية، وأصدرنا بيانات صحفية وأخرى رئاسية بشأن ما يحدث هناك، أما اذا كان هناك مشروع آخر (مشروع قرار) يجري إعداده، فسأقوم بمهمتي كرئيس للمجلس، وأعرضه على الفور“.

وأضاف ”لكن لا يوجد شيء مطروح في الوقت الحالي على طاولة مجلس الأمن“.

واستبعد رئيس مجلس الأمن الدولي بشدة إمكانية تحويل ملف غزة إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وتابع: ”لا يوجد اجماع داخل المجلس لتحويل ملف غزة إلى المحكمة الجنائية الدولية، لكن هناك مجلس حقوق الإنسان في جنيف، وهو الذي قام بتشكيل لجنة تحقيق بشأن الانتهاكات التي ترتكبها حركة (المقاومة الإسلامية) حماس وإسرائيل في غزة“.

وقال غرانت: ”اليوم هناك مفاوضات تجري بشأن غزة في بلدان أخرى وجهود تقوم بها أطراف أخرى، لكنها ليست هنا في نيويورك“.

ومنذ 7 يوليو/تموز الماضي، تشن إسرائيل حربًا على غزة، تسببت في سقوط 1865شهيدا و9470 جريحا فلسطينيا، وذلك بدعوى العمل على وقف إطلاق الصواريخ من غزة على إسرائيل، حتى الساعة 18:55 ت.غ.

وفي الجانب الإسرائيلي، وبحسب بيانات رسمية، قتل 64 عسكرياً و3 مدنيين، وأصيب نحو 1008، بينهم 651 جندياً و357 مدنياً، بينما تقول كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة (حماس)، إنها قتلت 161 عسكريا، وأسرت آخر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com