اتفاق بين كردستان وبغداد ينهي أبرز الخلافات بين الطرفين  – إرم نيوز‬‎

اتفاق بين كردستان وبغداد ينهي أبرز الخلافات بين الطرفين 

اتفاق بين كردستان وبغداد ينهي أبرز الخلافات بين الطرفين 

المصدر: بغداد - إرم نيوز

ذكرت وسائل إعلام كردية اليوم الإثنين، أن الحكومة الاتحادية العراقية توصّلت إلى اتفاق مع إقليم كردستان ينهي كافة المشاكل العالقة بين الطرفين.

ونقلت وسائل الإعلام عن مصادر قولها، إن الاجتماع الذي عُقد اليوم في عاصمة إقليم كردستان بين الحكومة الاتحادية ومسؤولين أكراد تمخّض عن جملة تفاهمات بين الطرفين، أبرزها أن يسلّم الإقليم 250 ألف برميل يوميًا، وتسليم كافة الواردات المتحققة من جباية الضرائب والرسوم وغيرها، بإلإضافة إلى تشكيل إدارة مشتركة للمنافذ الحدودية والمطارات وغيرها.

وأضافت المصادر، أن الاتفاق نص كذلك على إرسال حكومة بغداد رواتب موظفي الإقليم والالتزام بذلك، فيما سيكون قسم الاستخبارات في المطارات والمنافذ بيد السلطة الاتحادية.

واتفق الجانبان، على أن تكون دوائر الجنسية والجوازات بيد السلطة الاتحاية، وأن يتم تطبيق التعليمات والقوانين الاتحادية فيما يتعلّق بالمقيمين الأجانب وإقامتهم في الإقليم.

وبدورها أعلنت الحكومة العراقية، أنه تم عقد خمسة لقاءات ثنائية بين المختصين في الجوانب الأمنية والحدودية والمطارات والجمارك والمنافذ الحدودية والسدود والنفط، مؤكدة أن الاجتماعات سادها جو من الثقة والتفاهم وانتهت بصياغة محاضر لكل محور من المحاور المذكورة تضمنت عددًا من التوصيات.

وذكر بيان صدر عن الحكومة العراقية، أن الأمين العام لمجلس الوزراء، مهدي العلاق، أكد حرص الحكومة الاتحادية على دراسة المشاكل العالقة بشكل بناء وبموجب الدستور العراقي.

وتأتي هذه التطورات بعد زيارة وفد كردي للعاصمة بغداد قبل يومين، والتقى مسؤولين في الحكومة الاتحادية، كما وصل وفد حكومي رفيع اليوم إلى أربيل للاتفاق على كافة الإجراءات.

وفي حال تنفيذ هذا الاتفاق، فإنه سينهي فصلًا واسعًا من توتر العلاقات بين الحكومة المركزية في بغداد والإقليم الكردي شمالي البلاد، حيث بدأت الأزمة عام 2014 عندما رفض إقليم كردستان تسليم الواردات النفطية إلى حكومة بغداد، التي بدورها رفضت منح موظفي الإقليم رواتبهم.

وتفاقمت حدة التوترات بين الجانبين على خلفية استفتاء الانفصال الذي أُجري في الخامس والعشرين/ من أيلول الماضي، وما ترتّب عليه من تداعيات وفرض الحكومة العراقية سلسلة إجراءات عقابية ضد الإقليم تمثّلت بحظر الرحلات الدولية على مطارات الإقليم، والمطالبة بتسليم إدارة المنافذ الحدودية.

وكانت مديرة مطار أربيل الدولي ”تلار فائق“، أعلنت أن اليوم الإثنين سيشهد عقد مباحثات حاسمة بين الحكومتين العراقية وإقليم كردستان حول مطاري أربيل والسليمانية والمنافذ الحدودية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com