منظمة إسرائيلية تحذر من توجه البدو الفلسطينيين نحو ”الأسلمة والقومية“ – إرم نيوز‬‎

منظمة إسرائيلية تحذر من توجه البدو الفلسطينيين نحو ”الأسلمة والقومية“

منظمة إسرائيلية تحذر من توجه البدو الفلسطينيين نحو ”الأسلمة والقومية“

المصدر: فريق التحرير

حذرت منظمة إسرائيلية متطرفة، مما وصفته بـ“توجه البدو الفلسطينيين نحو الأسلمة والقومية“.

واستغلت منظمة ”رغفيم“، استخدام الفلسطينيين في النقب حجارة منقوشًا عليها صورة قبة الصخرة؛ لوضعها في واجهة بيوتهم الأمامية، التي يتم بناؤها حديثًا؛ للتحريض على البدو الفلسطينيين، واصفة إياهم بـ“المتطرفين“.

وقالت المنظمة، إن ”البدو يتوجهون نحو الأسلمة والقومية؛ وذلك نتيجة ظاهرة تعدد الزوجات، وجلب نساء فلسطينيات من مناطق السلطة الفلسطينية“.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تحدث في تموز/ يوليو الماضي، عن ”تهديد جديد لأمن إسرائيل، يتمثل في ظاهرة جلب فلسطينيات من الأراضي الفلسطينية المحتلة للقطاع البدوي في إسرائيل؛ بغرض الزواج“.

لكن المنظمة ربطت تلك الظاهرة بتوجه البدو نحو الأسلمة والقومية، على حد تعبيرها، قائلة إن ”الدولة لا تعالج منذ عشرات السنين ظاهرة جلب النساء من السلطة الفلسطينية“، بحسب موقع ”معا“ الفلسطيني.

من جانبه، اعتبر الضابط في جهاز ”الشاباك“ الإسرائيلي عادي كرمي، خلال تصريح له لصحيفة ”إسرائيل اليوم“، أن ”العاملين الرئيسيين لظاهرة تنامي القومية في الوسط البدوي، هما لم شمل العائلات والتعليم في الضفة الغربية“.

وقال إن ”المشكلة هي مع الجيل الثاني، الذي ولد لأمهات من الضفة الغربية، والذين يزورون أقاربهم ويتعرضون هناك للتحريض، فهم لهم أقارب من حركة حماس“.

وقالت الصحيفة، إن ”ظاهرة ارتباط الدين بالهوية الفلسطينية لبدو النقب، لم تكن واضحة بالصورة الحالية، وانعكس ذلك ببناء الكثير من المساجد في المدن والقرى البدوية“.

وفي الإطار نفسه، أكد فايز أبو صهيبان رئيس بلدية مدينة رهط البدوية، الواقعة أقصى شمال النقب، ”ازدياد ظاهرة التدين في المجتمع البدوي“، قائلًا إنه ”في رهط يتم بناء مسجد كل عدة سنوات، والنساء تتوجه للصلاة في المساجد وتتلقى الدروس الدينية، ونحن نتناول في هذه الدروس القضايا الاجتماعية مثل العنف، وكذلك موضوع الأقصى؛ لأننا لن نتنازل عنه“.

وأوضح أبو صهيبان، أنه ”يتم في المساجد جمع التبرعات للمسجد الأقصى“، مؤكدًا ”ازدياد ظاهرة الانتماء للأقصى في أوساط الفلسطينيين في النقب، سواء المتدينين أو غيرهم، بعد إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل؛ ولأجل ذلك تجمع التبرعات، وكل يوم ينطلق 3 إلى 4 حافلات من رهط للصلاة في الأقصى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com