أخبار

تجدد المواجهات بين محتجين وقوات الأمن في فريانة والعاصمة تونس
تاريخ النشر: 14 يناير 2018 22:16 GMT
تاريخ التحديث: 14 يناير 2018 22:22 GMT

تجدد المواجهات بين محتجين وقوات الأمن في فريانة والعاصمة تونس

أدى التدخل الأمني لاندلاع المواجهات مع الذين رشقوا قوات الأمن بالحجارة فيما ردت قوات الأمن باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع

+A -A
المصدر: الأناضول

تجددت المواجهات، الأحد، بين عشرات المحتجين وقوات الأمن وسط مدينة فريانة بمحافظة القصرين وسط غرب تونس.

وأفاد شهود عيان، في تصريحات منفصلة، بأن عشرات المحتجين (أقل من 50)،  بدؤوا بإشعال العجلات المطاطية؛ ما دفع قوات الأمن للتدخل لتفريقهم ومنعهم من التقدم الى المناطق الحساسة، خشية وقوع عمليات نهب وتخريب.

وأدى التدخل الأمني لاندلاع المواجهات مع الذين رشقوا قوات الأمن بالحجارة، فيما ردت قوات الأمن باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع.

ووفق المصادر نفسها، تتواصل عمليات تفريق المحتجين، وذلك حتى الساعة (22.00) بالتوقيت المحلي (21.00 ت.غ).

وفي العاصمة التونسية، أفاد شهود عيان بنشوب مناوشات بين محتجين في ”حي التضامن“ (غرب العاصمة)، وفي ”حي الكرم الغربي“ شمالها، بين محتجين وقوات الأمن.

وحسب المصادر نفسها، فإن قوات الأمن اضطرت لاستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع منعًا لعمليات سطو وتخريب.

وفي اليومين الماضيين (السبت والأحد)، هدأت وتيرة الاحتجاجات في مدينة فرنانة وفي أحياء العاصمة، عقب مظاهرات اندلعت الأسبوع الماضي، احتجاجًا على ارتفاع الأسعار الذي أقرته موازنة 2018.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك