حماس: خطاب عباس ”مبهم“ لا يرقى لتطلعات الفلسطينيين – إرم نيوز‬‎

حماس: خطاب عباس ”مبهم“ لا يرقى لتطلعات الفلسطينيين

حماس: خطاب عباس ”مبهم“ لا يرقى لتطلعات الفلسطينيين
REFILE - CHANGING THE NAME OF BODY Palestinian President Mahmoud Abbas speaks during the meeting of the Palestinian Central Council in the West Bank city of Ramallah January 14, 2018. REUTERS/Mohamad Torokman

المصدر: سامح المدهون - إرم نيوز

وصفت حركة حماس الخطاب الذي أدلى به الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في افتتاح أعمال المجلس المركزي الفلسطيني، مساء الأحد، في مدينة رام الله، بـ“المبهم“ الذي لا يرتقي لمستوى تطلعات الشعب الفلسطيني.

وعقد المجلس المركزي  دورته الـ28 تحت عنوان ”القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين“ بمشاركة قرابة 90 من أعضائه ونحو 160 عضوًا مراقبًا.

واستهل المجلس دورته بخطاب للرئيس الفلسطيني  محمود عباس، استمر لأكثر من 3 ساعات، تحدث خلاله حول آخر التطورات بشأن القضية وقرار ترامب وملفات المصالحة والسلام.

و اعتبرت حركة حماس أن ”الخطاب مبهم، ولا يرتقي لمستوى تطلعات الشعب الفلسطيني وتحديدًا في هذه الأوقات المفصلية من تاريخ القضية“.

وقال الناطق باسم الحركة  في غزة عبد اللطيف القانوع، إن ”المجلس المركزي عقد دورته دون أن يسبق ذلك لجان تحضيرية أو عقد الإطار القيادي المؤقت، ما يدل على عدم جدية عباس في اتخاذ مواقف وطنية“.

وأضاف في تصريحات لـ“إرم نيوز“ أن ”حماس تتمنى أن يخرج المركزي بقرارات تتواءم مع خطورة المرحله التي تمر بها القضية الفلسطينية“.

بدوره اعتبر المحلل السياسي والكاتب الصحافي أكرم عطا الله أن ”الاجتماع لم يتناغم مع ضرورة اللحظة ومستجدات الوقت الحاضر، حيث كان لابد أن يتطرق أبو مازن للاتفاقيات مع إسرائيل، وأن يعيد النظر فيها“.

وحول موقف الفصائل الفلسطينية، قال عطا الله في تصريحه لـ“إرم نيوز“ إنه ”ينبغي أن يكون هناك إجماع فلسطيني على محاولة عزل إسرائيل في الوقت الراهن، وتفويت الفرصة على أي محاولة ستساهم في اتساع الهوة بين الفلسطينيين ”.

وفي السياق ذاته وصفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الخطاب بـ“الباهت“، حيث قال عضو المكتب السياسي فيها رباح مهنا إن ”عباس لم يتناول القضايا المصيرية، وركز على نقاط تاريخية لا قيمة لها“.

وأضاف في تصريح لـ“إرم نيوز“ ”ينبغي أن تنتهي جلسات المجلس المركزي بقرارات حاسمة مصيرية، ترقى لمستوى الوضع الراهن، وتتناسب مع الإجراءات الأمريكية التي تضر بقضيتنا الفلسطينية وتخدم إسرائيل“.

ومن المزمع أن يتخذ المجلس المركزي قراراته بشأن إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل بالإضافة إلى قرارات منتظرة حول القضايا الفلسطينية العالقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com