العثور على “كنز ثمين” في الرقة قد يطيح بالبغدادي ورفاقه

العثور على “كنز ثمين” في الرقة قد يطيح بالبغدادي ورفاقه

قال جنرال أمريكي ضمن قوات التحالف ضد داعش، إن قواته عثرت في إحدى العبارات بمدينة الرقة السورية، على وثائق وتسجيلات تعود لتنظيم داعش، تمثل كنزًا ثمينًا لما كشفته من معلومات خطيرة عن عناصر التنظيم وخططه.

وأضاف الجنرال جيمس جاريد، في مقابلة مع “يو أس إي توداي” نشرتها السبت، إن التسجيلات والوثائق التي لم يستطع عناصر التنظيم الفارون من مدينة الرقة أخذها معهم، تتضمن معلومات دقيقة عن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي إضافة إلى قياديين بارزين، بحسب ما أوردته  قناة “العربية”.

وبحسب جاريد المتواجد حاليًا في بغداد، تضمنت الوثائق الصوتية والورقية، معلومات دقيقة عن أهداف التنظيم بعد تلقيه الهزائم في سوريا والعراق، إذ بات هدفه البقاء و الاستمرار رغم الضربات التي تلقاها وخسارته أغلب أراضيه التي استطاع الاستيلاءعليها في العراق وسوريا منذ العام 2014.

وأكد جاريد أن التسجيلات تتضمن معلومات مهمة تساعد في الكشف عن ذئاب داعش المنفردة المنتشرين في عدة دول لا سيما أوروبا، وهو ما سيساعد على إحباط مخططاتهم الإرهابية، إذ تضمنت الوثائق والتسجيلات، أسماء وعناوين قد تقود لاعتقال المشتبه بهم.

ووصف الجنرال الأمريكي، العثور على الوثائق والتسجيلات التي تخص التنظيم الإرهابي، بأنه “أعظم إنجاز في الحرب ضد داعش” إذ تم العثور على حواسيب تتضمن معلومات مهمة تساعد على فهم بنية التنظيم وهيكلته وطريقة تعامله مع عناصره الأجنبية، وفهم ما يخطط لفعله في المرحلة المقبلة.