ميناء مصراتة الليبي يكشف الوجهة الحقيقية لسفينة المتفجرات “التركية”

ميناء مصراتة الليبي يكشف الوجهة الحقيقية لسفينة المتفجرات “التركية”

كشفت المنطقة الحرة بمدينة مصراتة الليبية، ليل الجمعة – السبت، الوجهة الحقيقية لسفينة “أندروميدا” المحملة بالمتفجرات، والتي ضبطتها السلطات اليونانية بالقرب من جزيرة كريت أول من أمس.

وقالت المنطقة الحرة في بيان، إن “إدارة الميناء والجهات ذات العلاقة استلمت إشعارًا للتاريخ المتوقع لوصول السفينة أندروميدا التي جرى ضبطها في اليونان دون تضمينه أي تفاصيل”.

وأكد البيان، أن آلية العمل في الميناء تصنف البواخر على النحو التالي: “سفن متوقعة الوصول، سفن بمنطقة المخطاف، سفن راسية بالميناء”، مؤكدًا أن السفن”المتوقع وصولها” و”الراسية بمنطقة المخطاف” يمكن لها أن تعدل من وجهتها قبل وصولها إلى الميناء المستهدف.

وكانت السفارة التركية في طرابلس نفت، أمس الجمعة، أن تكون السفينة التي أوقفت في اليونان وعلى متنها حاويات محمّلة بموادّ متفجرة كانت في طريقها إلى ليبيا عند مغادرتها من تركيا، قائلة إن وجهة السفينة كانت إلى أثيوبيا .

وكان خفر السواحل اليوناني أعلن ضبط السفينة “أندروميدا” في عرض البحر بعد أن غادرت الموانئ التركية، وهي تحمل على متنها تسعة وعشرين حاوية من المتفجرات المتنوعة ما بين صواعق ونترات الألمونيوم ومواد خاصة، يمكن استخدامها لعمل قنابل. وأقر القبطان في التحقيقات أن وجهة السفينة كانت مدينة مصراتة.

وشككت حكومة الوفاق الوطني الليبية، أمس الجمعة، في رواية خفر السواحل اليوناني التي تفيد بضبط سفينة تركية محملة بالمتفجرات كانت في طريقها غلى ليبيا، في حين اتهمت الحكومة الموقتة في طبرق تركيا بدعم الإرهاب.