الإعلام السوري الرسمي: تركيا ساعدت المعارضة في هجوم إدلب

الإعلام السوري الرسمي: تركيا ساعدت المعارضة في هجوم إدلب

 نقلت وسائل إعلام سورية رسمية، اليوم الجمعة، عن قادة ميدانيين قولهم: إن تركيا ساعدت مقاتلين من المعارضة في شن هجوم مضاد على الجيش السوري وحلفائه في شمال غرب البلاد هذا الأسبوع، مما يكشف عن توترات إقليمية بشأن القتال.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا): “أكد قادة ميدانيون لمراسل سانا أن إرهابيي “الحزب التركستاني”، وبدعم وتوجيه وتخطيط مباشر من النظام التركي، استقدموا معظم قواتهم لبدء هجماتهم”.

وأضافت الوكالة أن مقاتلي المعارضة استخدموا مركبات تركية، لكن لم يرد بعد أي رد من الجانب التركي على هذه المزاعم.

وتركيا داعم كبير للمعارضة السورية، لكنها شاركت مؤخرًا في اجتماعات مع روسيا وإيران، أكبر داعمين للحكومة السورية بهدف معلن وهو تقليل العنف.

وشنت جماعات المعارضة هجومًا مضادًا في إدلب، يوم الأربعاء، بعد هجوم خاطف للجيش وحلفائه باتجاه قاعدة أبو الضهور الجوية.

واليوم الجمعة، قالت وحدة الإعلام الحربي التابعة لجماعة حزب الله اللبنانية حليفة الحكومة السورية، وكذلك المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي مقره لندن: إن الجيش السوري استرد عددًا من القرى التي سيطرت عليها المعارضة في هجومها المضاد.

وانتقدت أنقرة هجوم الجيش في إدلب، الواقعة في شمال غرب سوريا على الحدود مع تركيا، وهي أكبر معقل لا يزال تحت سيطرة المعارضة، وقالت، اليوم الجمعة، إنه سيفجّر موجة هجرة جديدة.