نتنياهو ينفي عرضه ضم الضفة مقابل منح الفلسطينيين أراضي في سيناء

نتنياهو ينفي عرضه ضم الضفة مقابل منح الفلسطينيين أراضي في سيناء

نفى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الجمعة، عرضه ضم أجزاء من الضفة الغربية مقابل منح الفلسطينيين أراضي في سيناء المصرية.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، في تصريح مكتوب: “الخبر الذي نشرته هآرتس بأن رئيس الوزراء نتنياهو عرض إعطاء أراضٍ في سيناء للفلسطينيين مقابل ضم الضفة إلى إسرائيل عارٍ عن الصحة تمامًا ولا أساس له”.

وأمس الخميس، نقلت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن 4 مسؤولين أمريكيين سابقين (لم تسمهم) قولهم إن “نتنياهو طلب من إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما عام 2014 دراسة ضم إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية مقابل حصول الفلسطينيين على أراضٍ في سيناء”.

وأضافت الصحيفة أن نتنياهو طرح الأمر في عدة مناسبات في لقاءات مع أوباما، ووزير الخارجية السابق جون كيري.

وقال المسؤولون الأمريكيون السابقون إن “نتنياهو أبلغ أوباما وكيري أنه يمكن إقناع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بقبول الفكرة”، بحسب هآرتس.

ولكنهم استدركوا “سمعت إدارة أوباما مباشرة من مصر أنها لن تقبل هذه الفكرة، كما أن الفلسطينيين رفضوها”.

وفي سبتمبر/أيلول 2014، نفى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مطلقًا ما أثير عن موافقة بلاده على منح جزء من أرض مصر للفلسطينيين، بحسب ما نشرت وكالة الأنباء الرسمية،  قائلًا “لا أحد يملك أن يفعل ذلك”.