مقتل 6 أشخاص وإصابة 100 في زلزال ضرب الجزائر

مقتل 6 أشخاص وإصابة 100 في زلزال ضرب الجزائر

المصدر: الجزائر- من فريق إرم

لقي ستة أشخاص مصرعهم وأصيب 100 آخرون جراء زلزال ضرب الجمعة، جنوب شرق الجزائر العاصمة.

وقال وزير الصحة الجزائري، عبد الملك بوضياف، إن زلزالا بقوة 5.6 درجات على مقياس ريشتر، ضرب الجزائر، أدى إلى مقتل ستة أشخاص، أربعة منهم لقوا حتفهم بعد أن قفزوا من طوابق العمارات السكنية خوفا وهلعا، في حين توفي إثنان جراء إصابتهما بسكتة قلبية“.

وأوضح في تصريحات صحفية أثناء زيارته أحدى مستشفيات العاصمة، أن أغلب المصابين غادروا المستشفيات، بينما يخضع 21 منهم لعمليات جراحية، بسبب تعرضهم لكسور وإصابات متوسطة.

من جانبه، قال المتحدث باسم خلية الأزمة في وزارة الداخلية الجزائرية، عبد الحميد الباي، إن ”أكثر من 654 شخصا أصيبوا بالهلع، توجهوا إلى المستشفيات، وجرى التكفل بهم“.

وقال مسؤولون وشهود عيان، إن ”الزلزال هز المباني، ودفع السكان إلى النزول لشوارع المدينة والبلدات القريبة“.

من جهته، أشار وزير الداخلية، الطيب بلعيز، إلى أن الحكومة قررت إخلاء العمارات الهشة من ساكنيها، خوفا من سقوطها جراء قوة الزلزال، لافتا إلى أنه أمر بترحيل 60 عائلة من منازلها، والشروع فورا في هدم تلك المباني لخطورتها.

وذكر مركز الزلازل الجزائري، في وقت سابق الجمعة، أن مركز الزلزال سجل على بعد 19 كيلو مترا شمال شرق بلدية بولوغين الساحلية في العاصمة الجزائر، في الساعة 5:11 بالتوقيت المحلي، وأعقبته هزات ارتدادية بعد 25 دقيقة.

وبين المركز أن هذه الهزة تندرج في إطار النشاط الزلزالي الضعيف، وأحيانا المتوسط، الذي يشهده شمال الجزائر، مبرزا أن البلاد تشهد شهريا قرابة 80 هزة أرضية خفيفة جدا.

وقالت المواطنة الجزائرية، غنية قبي، في اتصال هاتفي أجرته معها شبكة ”إرم“، إن ”الهزة كانت قوية فعلا، وساد الخوف بين السكان“.

بدوره، قال أحمد حمدي، أحد الساكن في باب الزوار شرق العاصمة، في حديث خاص لشبكة ”إرم“، إن ”السكان هرعوا من منازلهم، ولا زالوا خارجها خشية حدوث ارتدادات“.

وفي عام 2003، وقع أقوى زلزال في البلاد، وبلغت قوته 6.7 درجة، وضرب الجزائر العاصمة والمناطق المحيطة، مما أدى إلى مقتل 2000 شخص على الأقل، كما تهدمت مبان في بومرداس والرويبة.

تغطية: سهيل الخالدي وأنس الصبري

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة