الميليشيات المتنازعة تستأنف القتال في طرابلس

الميليشيات المتنازعة تستأنف القتال...

الفصائل المتنازعة تتبادل الصواريخ والقذائف المدفعية بين المطار الذي تسيطر عليه كتائب مقاتلي الزنتان والجيوب التي يسيطر عليها خصومهم كتائب مقاتلي مصراتة.

طرابلس- استأنفت الكتائب الليبية المتنازعة في جنوب العاصمة الليبية طرابلس، الخميس، القتال والقصف العنيف سعيا للسيطرة على المطار الرئيسي في المدينة في واحدة من أسوا جولات القتال في البلاد منذ الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011.

وقتل نحو 200 شخص منذ اندلع القتال قبل أسبوعين في العاصمة وفي مدينة بنغازي في شرق البلاد، حيث استولى تحالف من المقاتلين الإسلاميين والثوار السابقين على قاعدة كبرى للجيش في المدينة.

وترددت أصداء انفجارات القذائف المدفعية والمدافع المضادة للطائرات في طرابلس منذ الصباح الباكر،الخميس، بعد يوم على موافقة الفصائل على هدنة تسمح لرجال الإطفاء بإخماد حريق اندلع في أحد مخازن الوقود جراء إصابة أحد الخزانات بصاروخ.

ولم تتمكن الحكومة المركزية الهشة في ليبيا وجيشها حديث النشأة بعد ثلاث سنوات من الإطاحة بحكم القذافي من فرض سيطرتها على الكتائب المسلحة للثوار السابقين، الذين باتوا صناع القرار السياسي في البلاد.

وينحصر معظم القتال في جنوب طرابلس حيث تتبادل الفصائل المتنازعة صواريخ جراد وقذائف المدفعية ونيران المدافع بين المطار الذي تسيطر عليه كتائب مقاتلي الزنتان والجيوب التي يسيطر عليها خصومهم كتائب مقاتلي مصراتة.

وقال سكان محليون وضباط في الجيش إن تحالفا من المقاتلين الإسلاميين والثوار السابقين هجموا على قاعدة للقوات الخاصة في شرق بنغازي وأجبروا الجيش على التراجع.

وقال السكان إنه لا وجود ملحوظ للجيش أو الشرطة في المدينة، الخميس، بعد يومين على قيام مقاتلين ينتمون لجماعة أنصار الشريعة وائتلاف الثوار السابقين المعروف بمجلس شورى بنغازي بالاستيلاء على قاعدة رئيسية للقوات الخاصة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com