السرّاج يطالب بدور أكبر للمنظمات الدولية لمساعدة حكومته بمواجهة متطلبات المرحلة – إرم نيوز‬‎

السرّاج يطالب بدور أكبر للمنظمات الدولية لمساعدة حكومته بمواجهة متطلبات المرحلة

السرّاج يطالب بدور أكبر للمنظمات الدولية لمساعدة حكومته بمواجهة متطلبات المرحلة

المصدر: الأناضول

طالب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، فايز السراج، اليوم الأربعاء، بدور أكبر للمنظمات والمؤسسات الدولية لمساعدة حكومته في مواجهة متطلبات المرحلة.

وجاءت تصريحات السراج، بعد لقائه وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، جيفري فيلتمان، اليوم، بالعاصمة الليبية طرابلس، وبحضور المبعوث الأممي غسان سلامة، ووكيل وزارة الخارجية بحكومة الوفاق، لطفي المغربي.

وجدّد السراج في بيان، دعمه لخارطة الطريق التي طرحها سلامة، وتفضي إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية باتت تحظى بزخم وتجاوب كبيرين من الرأي العام الليبي.

واعتبر زيارة المسؤول الأممي، بأنها ”تعكس ما توليه الأمم المتحدة من اهتمام بتحقيق الاستقرار في ليبيا“، لافتًا إلى أن ”الملف الليبي بات يحظى بالاهتمام الذي يستحقه“.

من جانبه، أعلن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرس، استعداد المنظمة الدولية لبذل جهد أكبر في هذا الجانب (الانتخابات) لمساعدة حكومة الوفاق الوطني.

وأضاف فيلتمان، وفق البيان، أن الوقت قد حان للانتقال إلى مرحلة سياسية مستقرة عبر الانتخابات التي يأمل أن تُجرى خلال هذا العام.

وأكد التزام الأمين العام بدعم مسار الوفاق، انطلاقًا من الاتفاق السياسي، مشيرًا إلى أن هناك فرصة حقيقية لتحقيق الاستقرار في ليبيا.

واتفق الجانبان وفق البيان، على ضرورة الالتزام بإصدار قانون الانتخابات وقانون الاستفتاء على الدستور.

ووصل فيلتمان في وقت سابق من اليوم الأربعاء، العاصمة الليبية طرابلس قادمًا من تونس، في زيارة تشمل البلدين وتستغرق 3 أيام، بحسب الأمم المتحدة.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، عبر حسابها على ”تويتر“، إن فيلتمان سيلتقي مسؤولين ليبيين، ويعقد سلسلة لقاءات حول العملية السياسية وخطة عمل المنظمة الدولية في البلاد.

وقال فيلتمان في بيان، أمس الثلاثاء، نشر على موقع البعثة، إن الأمم المتحدة تحث الأطراف على المشاركة بقوة في عملية سياسية شاملة، تفضي إلى انتخابات تتسم بالمصداقية والنزاهة، وتحظى بقبول الجميع.

وأعلن سلامة في 20 سبتمبر/ أيلول 2017، خارطة لحل الأزمة في ليبيا، ترتكز على 4 مراحل رئيسة، تشمل تعديل الاتفاق السياسي (الصخيرات)، وعقد مؤتمر وطني يهدف لفتح الباب أمام المستبعدين من جولات الحوار السابق، وإجراء استفتاء لاعتماد الدستور، وانتخابات برلمانية ورئاسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com