تونس.. سقوط أول قتيل في اتساع رقعة الاحتجاجات ضد غلاء المعيشة – إرم نيوز‬‎

تونس.. سقوط أول قتيل في اتساع رقعة الاحتجاجات ضد غلاء المعيشة

تونس.. سقوط أول قتيل في اتساع رقعة الاحتجاجات ضد غلاء المعيشة

المصدر: أنور بن سعيد- إرم نيوز

أكدت وكالة الأنباء الرسمية في تونس، اليوم، سقوط أول قتيل في الاحتجاجات التي شهدتها عدة مناطق في البلاد احتجاجًا على رفع الأسعار وفرض المزيد من الضرائب.

وقالت وسائل إعلام محلية بوقت سابق، إن شخصًا قتل الإثنين في احتجاج مناهض للحكومة في بلدة طبربة التونسية مع اتساع رقعة الاحتجاجات التي بدأت ضد قرارات حكومية برفع الأسعار وفرض ضرائب جديدة.

وأكد مصدر أمني مسؤول، في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن الشاب الذي يتراوح عمره بين ال20 و30 سنة، يعاني من مرض ضيق التنفس، مرجّحًا أن أسباب الوفاة تعود إلى الاختناق، ونافيًا ما تم تداوله من أنباء حول تعرضه للدهس من قبل عربة أمنية.

من ناحية أخرى، رشق المحتجون رجال الأمن بالحجارة، فيما استعمل الأمنيون القنابل الغازية لتفريقهم في عدة مناطق.

 وأكدت مصادر أمنية تونسية، أن الاحتجاجات تخللتها أعمال تخريب واعتداء على الممتلكات العامة ومحاولات سرقة محال تجارية.

كما أشارت المصادر ذاتها إلى أنه تمّ نقل مصاب في مدينة طبربة، شمال البلاد، إلى المستشفى لتلقي العلاج بعد إصابته بجروح بالغة في الرأس.

وفي تطور لاحق، انتشرت قوات الجيش التونسي، صباح اليوم الثلاثاء، أمام المنشآت المحلية والمستودع البلدي، بمحافظة القصرين غربي البلاد ، خوفا من استهداف مؤسّسات الدولة من قبل المحتجين.

كما نشرت وزارة الدفاع التونسية، قواتها العسكرية بكثافة وسط المدينة لتأمينها أثناء محاولات فض الاحتجاجات العنيفة التي أدّت إلى استعمال كثيف للغاز المسيل للدموع.

يُذكر أنّ المستودع البلدي بالقصرين، كان قد تعرّض الاثنين للاقتحام ونهب 34 دراجة نارية، تم إلقاء القبض على 6 مطلوبين للعدالة.

واتسعت رقعة الاحتجاجات على فرض ضرائب جديدة وزيادة الأسعار، الإثنين، لتشمل 10 مدن تونسية، في مؤشر على تصاعد حدة التوتر.

فبعد أن كانت الاحتجاجات قاصرة على مدينتي تالة والقصرين امتدت إلى مدن سيدي بوزيد وبوحجلة والوسلاتية والقطار وطبربة وفريانة وسبيطة والكاف وملولش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com