أخبار

السودان.. ولاية كسلا الحدودية مع إريتريا تعلن التعبئة والاستنفار
تاريخ النشر: 08 يناير 2018 14:29 GMT
تاريخ التحديث: 08 يناير 2018 14:29 GMT

السودان.. ولاية كسلا الحدودية مع إريتريا تعلن التعبئة والاستنفار

حاكم ولاية كسلا أصدر قرارًا بتشكيل لجنة عليا للتعبئة والاستنفار استجابة لمتطلبات المرحلة القادمة وتحدياتها

+A -A
المصدر: الأناضول

أعلن والي ولاية كسلا شرقي السودان، آدام جماع، اليوم الإثنين، عن تشكيل لجنة عليا للتعبئة والاستنفار في الولاية الحدودية مع إريتريا.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية (سونا)، أن ”الوالي أصدر قرارًا بتشكيل اللجنة استجابة لمتطلبات المرحلة القادمة وتحدياتها، وإشرافًا على النشاط التعبوي لأهل الولاية“، دون توضيح.

وأضافت أن ”القرار جاء استجابة لطلب مقدّم من قوات الدفاع الشعبي في الولاية، وحدد مهام واختصاصات اللجنة على برامج التعبئة والاستنفار بالولاية، وتوفير الدعم اللازم للتعبئة والاستنفار، وحث المجتمع على المشاركة الفاعلة“.

وبعد 5 أشهر من وصول الرئيس عمر البشير إلى السلطة بانقلاب عسكري، تأسست قوات الدفاع الشعبي في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 1989، كقوات شعبية مسلحة موازية للجيش.

وأعلن السودان، أول أمس السبت، إغلاق جميع المعابر الحدودية مع إريتريا، استنادًا إلى مرسوم جمهوري، صدر في 30 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بإعلان الطوارئ في كسلا، لمدة 6 أشهر، على خلفية انتشار السلاح وتدهور الأوضاع الأمنية.

وتحدثت وسائل إعلام سودانية، أمس، عن وجود حشود عسكرية مصرية وفصائل دارفور على الحدود الإريترية.

وتتوتر العلاقات بين مصر والسودان من حين إلى آخر؛ جراء النزاع على مثلث حلايب وشلاثين وأبو رماد الحدودي، والموقف من سد النهضة الإثيوبي، إضافة إلى اتهامات سودانية للقاهرة بدعم متمردين مناهضين لنظام البشير، وهو ما تنفيه مصر.

وكانت الحركات المتمردة في إقليم دارفور السوداني (غرب) تتواجد خلال سنوات سابقة في إريتريا.

وتنشط على الحدود السودانية – الإريترية عصابات لتهريب السلع والاتجار بالبشر وتجارة المخدرات والأسلحة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك