الأردن لم يعرف بعد عائدية ومهمة طائرة الإستطلاع التي اسقطها

الأردن لم يعرف بعد عائدية ومهمة طائ...

عمّان ـ أحمد عبد الله

المصادر تؤكد أن الطائرة تحولت إلى فتات جراء قصفها، وهذا ما يفسر صعوبة قراءة أهداف الطائرة بشكل يقيني.

عمّان ـ أحمد عبد الله

أفادت مصادر في العاصمة الأردنية أنه لم يتم بعد الكشف عن الجهة التي أرسلت طائرة الإستطلاع التي تم اسقاطها السبت، وهي تحلق فوق مخيم الزعتري للاجئين السوريين، وأن سبب مسارعة القوات الأردنية المسلحة إلى اسقاطها يكمن في وجود بطاريات باتريوت في المنطقة.
وتتناقل تقارير ثلاثة سيناريوهات تخص الجهة التي تعود لها الطائرة:

السيناريو الأول: أن تكون عائدة للنظام السوري، وأن مهمة الطائرة كانت جس الجاهزية الاردنية من جهة، وإثارة رعب اللاجئين السوريين في الزعتري. أو بهدف توجيه رسالة تهديد ضمنية للاجئين السوريون بالقدرة على ارسال طائرة تحمل متفجرات في أي توقيت.

السيناريو الثاني: أن تكون الطائرة عائدة أيضا للنظام السوري، وهدفها خرق الاجواء الاردنية بهدف رصد الارض الاردنية والقوى العسكرية واي قواعد وتجمعات لغايات جمع المعلومات، لاعتبارات مختلفة.

السيناريو الثالث : يضع في اعتباره أن تكون الطائرة تابعة لفصيل معارض سوري، تم اطلاقها، وتعرضت الى مشاكل وخرقت الاجواء الاردنية، او انها كانت في مرحلة تجريب، او لغايات اخرى، خصوصا، ان فصائل المعارضة السورية، متعددة، ولا يعرف لماذا يطلق بعضها طائرة استطلاع باتجاه الأجواء الاردنية، وقد يكون الهدف القيام في وقت لاحق بتصوير مواقع تابعة للنظام السوري، وهي قد تحمّل بأسلحة او متفجرات خفيفة، كما انها قد تعطي مؤشرا على وجود طائرات اخرى، كامنة أو جاهزة.

وتؤكد المصادر أن الطائرة تحولت الى فتات جراء قصفها، وهذا ما يفسر صعوبة قراءة أهداف الطائرة بشكل يقيني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com