رئيس الحشد الشعبي العراقي يتراجع عن خوض الانتخابات

رئيس الحشد الشعبي العراقي يتراجع عن خوض الانتخابات

المصدر: إرم نيوز

أعلن ”فالح الفياض“ رئيس هيئة الحشد الشعبي عدم ترشحه للانتخابات البرلمانية المقبلة المقرر إجراؤها أيار المقبل، وذلك بسبب منع القوانين العراقية القادة الأمنيين من الترشح للانتخابات.

ويأتي ذلك رغم تشكيل الفياض  حركة ”عطاء“ السياسية التي أثارت الجدل في البلاد.

وقال ”الفياض“ في بيان صدر عن مكتبه إنه لن يرشح نفسه للانتخابات المقبلة، واعتبر إجراءها في وقتها المحدد قضية حيوية لتعزيز النظام الديمقراطي في البلاد، مشددًا على ضرورة الوصول بالعراق إلى برّ الأمان والاستقرار.

وانشق ”الفياض“ الذي يترأس هيئة الحشد الشعبي ومستشارية الأمن الوطني عن تيار ”الاصلاح“ الذي يتزعمه وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، وشكّل لاحقًا حركة سياسية لخوض الانتخابات المقبلة.

وواجه ”الفياض“ انتقادات حادة بعد تشكيل حركة سياسية، واتُهم باستغلال ”تضحيات المقاتلين“ في الحشد الشعبي واستخدام سمعته في الانتخابات، فضلًا عن المخالفات القانونية والجدل حول منع الدستور ترشح القادة الأمنيين للانتخابات المقبلة.

وتشير معلومات حصلت عليها“إرم نيوز“  إلى أن ”الفياض“ أصبح متوجسًا في الآونة الأخيرة من تراجع شعبيته على الساحة الشيعية، خاصة أنه لم يشارك بشكل فعلي في المعارك مع الحشد، كما هو حال نائبه ”أبو مهدي المهندس“ الذي يحظى بشعبية كبيرة لدى عناصر الحشد في حال دعمه لإحدى القوائم.

ويرى مراقبون أن ”الفياض“ يسعى إلى تعزيز دوره كزعيم شعبي لقاعدة جماهيرية كما هو حال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس ائتلاف ”الحكمة“ عمار الحكيم، ونوري المالكي، لكن آخرين يرون ”الفياض“ غير مؤهل لممارسة هذا الدور الذي يعتمد في الغالب على تاريخ حزبي كبير، أو عائلة دينية داعمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com