مسؤول سوداني ينفي دخول قوات مصرية إلى ولاية كسلا

مسؤول سوداني ينفي دخول قوات مصرية إلى ولاية كسلا

المصدر: الأناضول

نفى مسؤول سوداني، اليوم الجمعة، صحة ما تردد في وسائل إعلام محلية عن دخول قوات مصرية إلى ولاية كسلا شرقي البلاد.

وتحدثت وسائل إعلام سودانية عن تعزيزات عسكرية مصرية وفصائل من حركات إقليم دارفور (غربي السودان) في إريتريا على الحدود السودانية، وأن الخرطوم أغلقت المعابر الحدودية، وربطت ذلك باستدعاء السفير السوداني من القاهرة، عبدالمحمود عبدالحليم، أمس.

وقال والي (حاكم) ولاية كسلا، آدم جماع، للوكالة السودانية الرسمية للأنباء: إن ”ما يدور عن قفل الحدود حديث لا أساس له من الصحة، ولم يصدر أي توجيهات من الحكومة المركزية أو الولاية بقفل الحدود مع إريتريا“.

وأضاف ”جماع“ أن ”القوات التي وصلت الولاية جاءت في إطار أمر الطوارئ والقرار الجمهوري الخاص بجمع السلاح، وتقنين السيارات (غير المرخصة)، وتهريب البشر والسلاح والتهريب السلعي، ولا علاقة لها بالحدود“.

وشدد على أن ”العلاقة مع الأجهزة الأمنية في إريتريا مستمرة“.

وكسلا هي ولاية حدودية شرقي السودان مع إريتريا وإثيوبيا، ويمر بها الطريق القاري الذي يربط الخرطوم باسمرا.

وتتوتر العلاقات بين مصر والسودان من حين إلى آخر؛ جراء النزاع على مثلث حلايب وشلاتين وأبو رماد الحدودي، والموقف من سد ”النهضة“ الإثيوبي، إضافة إلى اتهامات سودانية للقاهرة بدعم متمردين مناهضين لنظام الرئيس السوداني، عمر البشير، وهو ما تنفيه مصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com