"أسرى فلسطين": صور المعتقلين العراة مجرد حرب نفسية

"أسرى فلسطين": صور المعتقلين العراة...

الناطق الإعلامي لمركز الدراسات الفلسطيني يقول إن نشر إعلام الاحتلال لصور ادعى أنها لفلسطينيين اعتقلوا في غزة، تأتي للتأثير على معنويات سكان القطاع.

المصدر: القدس المحتلة- من نظير طه

اعتبر مركز أسرى فلسطين للدراسات، نشر إعلام الاحتلال لصور ادعى أنها لفلسطينيين اعتقلوا في غزة، يأتي في إطار الحرب النفسية، للتأثير على معنويات الشعب الفلسطيني في ظل الصمود الأسطوري الذي تبديه المقاومة تجاه العدوان.

وكانت وسائل إعلام عبرية نشرت صورا ادعت أنها لمواطنين فلسطينيين اعتقلوا خلال العملية البرية على قطاع غزة، كما أظهرت الصور هؤلاء الأشخاص عراة ومقيدي الأيدي ومعصوبي الأعين.

وقال الناطق الإعلامي للمركز، رياض الأشقر، الخميس، في بيان وصل شبكة ”إرم“ نسخة منه، إن ”ما ينشر في الإعلام الإسرائيلي مرهون بموافقة الجهات الأمنية في كيان الاحتلال، التي تسعى إلى نشر أخبار تؤثر على معنويات الشعب الفلسطيني“.

وأضاف الأشقر: ”تابعنا خلال الأيام الماضية العديد من الصور التي نشرتها وسائل إعلام إسرائيلية لعشرات الفلسطينيين الذين احتجزهم الاحتلال في العراء وسط معسكر أعد خصيصا لذلك، وهي تأتي في إطار الحرب النفسية التي يوجهها الاحتلال لضرب صمود المواطن الفلسطيني في قطاع غزة“.

وأشار إلى أن الاحتلال ”اعتقل بالفعل العديد من المواطنين، لا يمكن إحصاء عددهم في هذه الظروف، ويجري التحقيق معهم في محاولة للحصول على معلومات“، لافتا إلى أنهم ”جميعا من المدنيين، لا علاقة لهم بالمقاومة، ويقطنون بالقرب من المناطق الحدودية، التي اقتحمتها دبابات الاحتلال“.

وتابع: ”اعتقل الاحتلال أيضا عددا من الجرحى الذين أصيبوا بفعل القذائف والصواريخ التي يطلقها على القطاع، منهم من اختطف من داخل سيارات الإسعاف التابعة للصليب الأحمر، وهؤلاء يتعرضون للخطر الشديد نتيجة محاولات الاحتلال استغلال إصابتهم للحصول على المعلومات منهم“.

ودعا الأشقر الصليب الأحمر الدولي والمنظمات الحقوقية ”التدخل لحماية هؤلاء المواطنين الأبرياء من ممارسات الاحتلال، الذي لا يتورع عن استخدام كل وسائل التعذيب بحقهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com