70% من سكان البلدات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة يغادرونها

70% من سكان البلدات الإسرائيلية الم...

الخوف من صواريخ القسام ومن دخول مقاتلين فلسطينيين من خلال الأنفاق إلى "كيبوتسات" المستوطنين يدفعهم لمغادرة.

المصدر: القدس المحتلة- من نظير طه

غادر 70% من سكان القرى التعاونية اليهودية ”كيبوتسات“ الواقعة بمحاذاة الشريط الحدودي مع قطاع غزة غادروها، بعد العدوان الإسرائيلي على القطاع وتردي الوضع الأمني في جنوب البلاد، بحسب موقع ”واللا“ الإلكتروني.

ونقل موقع ”واللا“،عن سكرتير كيبوتس ”كيرم شالوم“، إيلان ريغف، قوله إن أكثر من 70% من سكان الكيبوتسات المحاذية للجدار الحدودي مع القطاع ”ليسوا موجودين في بيوتهم، ومعظمهم سافروا إلى منطقتي الوسط والشمال“.

وأوضح ريغف أن السبب الذي دفع سكان هذه الكيبوتسات إلى مغادرة المنطقة هو إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون من القطاع، وأن السبب الأهم الذي دفعهم إلى المغادرة هو الخوف من قيام مقاتلين فلسطينيين بالدخول إلى هذه الكيبوتسات عبر الأنفاق.

وقال رئيس المجلس الإقليمي ”أشكول“، حاييم يلين، إنه منذ الحرب على غزة في نهاية العام 2008 وبداية العام 2009، انضم أربعة آلاف ساكن جديد إلى المجلس الإقليمي ”لكن يوجد تخوف الآن من أن السكان الجدد لن يعودوا، والسكان القدامى لن يمتثلوا، في المكان“.

وأضاف أنه هناك تخوف آخر وهو: ”انخفاض مستوى المناعة بصورة كبيرة، وكل ما بنيناه طوال سنين سينهار. ويوجد تخوف من عدم إزالة تهديد الأنفاق، وألا يصل الشبان والعائلات الجديدة إلى هنا وأن تصبح المنطقة مشلولة“.

وقال موقع ”واللا“ إن العديد من العائلات في هذه المنطقة تفكر بنقل مكان سكناها إلى مناطق أخرى في الجنوب وبعيدة عن منطقة الشريط الحدودي.

وقالت إحدى الساكنات إنه: ”لست متأكدة من أنني أريد العودة إلى الكيبوتس الذي أسكن فيه. ورغم أنه مكان جميل للسكن فيه، لكن الخوف من وصول مخرب إلى باب منزلي يجعلني أفكر في الرحيل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com