جنرال إسرائيلي: إيران تزيد إنفاقها على الحروب الخارجية وتعمل على تشكيل هلال شيعي

جنرال إسرائيلي: إيران تزيد إنفاقها على الحروب الخارجية وتعمل على تشكيل هلال شيعي

المصدر:  رويترز

قال اللفتنانت جنرال جادي أيزنكوت، قائد القوات المسلحة الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، إن إيران تنفق مئات الملايين من الدولارات سنويًا على مساعدة حلفاء لها، يقاتلون في الشرق الأوسط، وإن هذا الإنفاق يزيد فيما يبدو، كما اتهمها بالعمل على تشكيل هلال شيعي؛ لنشر نفوذها في المنطقة.

وتزامنت تصريحات أيزنكوت مع احتجاجات مستمرة منذ حوالي أسبوع في إيران، كانت تتركز في بادئ الأمر على الصعوبات الاقتصادية، لكنها تحولت إلى احتجاجات سياسية صريحة.

ولم يعلق أيزنكوت بشكل مباشر على هذه الاضطرابات.

واتهم أيزنكوت إيران، ”بالعمل على تشكيل هلال شيعي؛ لنشر نفوذها، الذي يمتد عبر العراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين وقطاع غزة“.

وقال في كلمة ألقاها في جامعة ”هرتزليا“، ”انظروا فقط إلى حجم الاستثمار الإيراني من أجل تحقيق الهيمنة الإقليمية، ستجدون أنه يصل إلى منح حزب الله، ما بين 700  مليون دولار ومليار دولار كل عام“.

وأضاف، أنه ”في الأشهر الأخيرة، تنامى كذلك الاستثمار على الساحة الفلسطينية؛ بدافع رغبة في بسط النفوذ، بزيادة في التمويل السنوي في قطاع غزة لحركتي حماس والجهاد الإسلامي، إلى مائة مليون دولار“.

وأفاد أيزنكوت، بأن ”إيران أنفقت أيضًا منذ 2012، مليارات الدولارات في سوريا“، لافتًا إلى أن ”طهران لديها حاليًا نحو ألفي مستشار عسكري في سوريا، منتشرين إلى جانب عشرة آلاف مقاتل شيعي أجنبي، وثمانية آلاف مقاتل من حزب الله“، منوهًا إلى أن ”إيران، تنفق مئات ملايين أخرى، على حلفاء في العراق واليمن“.

ولم يورد أيزنكوت مصادر للبيانات التي ذكرها عن الإنفاق الإيراني. وعادة ما تستند مثل هذه التصريحات، إلى تقديرات أجهزة المخابرات الإسرائيلية.

وإيران منخرطة بقوة في الصراعات الدائرة في سوريا والعراق، وتدعم المتمردين الحوثيين في اليمن، وحركتي الجهاد الإسلامي وحماس الفلسطينيتين، لكن العديد من الإيرانيين يعترضون على التدخلات الخارجية، ويريدون من زعمائهم توفير فرص عمل في الداخل، حيث بلغ معدل البطالة بين فئة الشباب 29% العام الماضي.

من جهته، قال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، اليوم الثلاثاء، مشيرًا إلى التورط الإيراني، إن ”تجنب التصعيد في غزة، يسير بشكل جيد“.

وأضاف في تصريحات لإذاعة راديو الجيش الإسرائيلي، أنه ”من مصلحة إسرائيل أن ينصب الاهتمام العالمي على إيران، وليس على شن حملة شاملة في غزة، تصرف الانتباه عن إيران“.

وفي منتصف 2017، أفادت تقديرات مسؤولي دفاع إسرائيليين، بأن ”إيران تنفق 800 مليون دولار سنويًا على حزب الله، و70 مليون دولار على حركة  حماس، التي تسيطر على قطاع غزة، وكذلك على حركة الجهاد الإسلامي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com