الإخوان يصعدون معركة ”إعدام المرشد“ مع الحكومة – إرم نيوز‬‎

الإخوان يصعدون معركة ”إعدام المرشد“ مع الحكومة

الإخوان يصعدون معركة ”إعدام المرشد“ مع الحكومة

المصدر: القاهرة – من محمد بركة

يحتل المرشد العام مكانة خاصة في تاريخ المواجهات بين جماعة الإخوان والسلطات المصرية باعتباره ”خطاً أحمر“ من حيث الاعتقال أو الإعدام ويمثل ”شعرة معاوية ”التي يحافظ الطرفان عليها حتى أن الحكم الوحيد منذ نشأة الجماعة عام 1928 بإعدام مرشد صدر عام 1954 بحق المرشد العام حسن الهضيبي، تم تخفيفه ليصبح السجن المؤبد وسرعان ما تم نقله من السجن إلى الإقامة الجبرية كعفو صحي لإصابته بالذبحة الصدرية وكبر سنه، وفي عام 1961 صدر بحقه عفو نهائي.

واللافت أن أحكام الإعدام التي تصدر تباعاً بحق المرشد العام الحالي للجماعة محمد بديع تحولت من شأن قضائي بحت إلى ساحة جديدة للصراع بين الجماعة المعلنة رسمياً تنظيماً إرهابياً حيث ترسل برسائل مفادها أن الاقتراب من المرشد يعني ”اللعب بالنار“ و“تفجير شلالات الدماء“ وبين السلطات التي تبدي عزما شديدا على احترام أحكام القضاء والعمل على تنفيذها، بصرف النظر عن أي تهديدات.

وقالت مصادر بما يسمي ”تحالف دعم الشرعية“ الموالي لجماعة الإخوان إن تنفيذ إعدام بديع يعني ”انتحار النظام سياسياً“ لأنه لن يتحمل الكلفة العالية لتبعات ذلك“ متوعدة بانتهاء ما أسمته“ النهج السلمي الذي تتبعه الفصائل الإسلامية الثورية“ في نضالها ضد السلطات.

وكانت ثلاثة أحكام بالإعدام قد صدرت بحق محمد بديع – المرشد العام الحالي للجماعة – حيث تمت إحالة أوراقه للمفتي في قضايا ”قطع طريق قليوب“ و“أحداث مسجد الاستقامة“ وأخيرا ”أحداث عنف مركز العدوة بالمنيا“.

وبحسب مصادر قضائية بالمجلس الأعلى للقضاء، فإن أحكام الإعدام تلك تستند إلى مبررات قوية مثل التورط في جرائم قتل أو التحريض عليها، فضلاً عن ترويع الآمنين والإرهاب المسلح للمواطنين الأبرياء. وتشير المصادر إلى أن تاريخ القضاء المصري لا يقبل التشكيك في نزاهته حيث أصدر عشرات الأحكام القوية التي أنصفت جماعة الإخوان في ذروة المواجهة بينها وبين أنظمة عبد الناصر والسادات ومبارك.

وتشير مصادر بمحكمة جنايات القاهرة إلى أن ”إعدامات بديع“ مجرد أحكام ابتدائية تنتمي لأول درجة، وتخضع لدرجتين تاليتين من التقاضي هما الاستئناف والنقض، أي أنها ليست أحكام نهائية.

ويرجح مراقبون أن يستخدم الرئيس عبد الفتاح السيسي سلطاته في تخفيف حكم الإعدام حال صدوره بشكل نهائي في إطار العفو الصحي، وليس الصفقات السياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com