عائلة القذافي تحث الليبيين على التسجيل للانتخابات

عائلة القذافي تحث الليبيين على التسجيل للانتخابات
Libyan leader Muammar Gaddafi gives a speech in Rome in this August 30, 2010 file photo. Muammar Gaddafi's government is ready for immediate negotiations with rebels seeking to oust him, and has asked NATO to convince the rebel forces to halt an attack on Tripoli, a spokesman said on state television on August 21, 2011. Gaddafi was prepared to negotiate directly with the head of the rebel National Transitional Council, spokesman Moussa Ibrahim said. REUTERS/Max Rossi/Files (ITALY - Tags: POLITICS)

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

حثت عائلة الرئيس الليبي معمر القذافي الليبيين على التسجيل للانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي ستجرى وفق خطة الأمم المتحدة العام المقبل.

وقالت عائلة القذافي في منشور لها  عبر صفحتها على موقع ”الفيسبوك“ ،“ إن التسجيل للانتخابات ضرورة لإنقاذ الوطن من الضياع وتفويت الفرصة على الميليشيات المسلحة.“

وأشارت العائلة إلى أن “ سبع سنين عجاف وثامنة تدنو يئس فيها أذناب ما يسمى بالمجتمع الدولي وأرباب حرب الناتو على الجماهيرية وقيادتها التاريخية، يئسوا فيها من ميليشياتهم بعد أن تجاوز مشروع الفوضى الخلاقة مداه وضرب التطرف  قطارات لندن وأحياء مانشستر ومطار بروكسل وألمانيا، ناهيك عن أفواج الموج الأسود وكاهل الهجرات المليونية الذي ينهك القارة العجوز ويغير معالمها الديموغرافية، فهاهم الْيَوْمَ وهم يتلقون كل هذه الضربات الموجعة يقدمون مقترح الانتخابات والذي وإن كان سم في كوب من عسل وجولة وسط حقل من الألغام إلا أن التسجيل فيه أصبح ضرورة ملحة تتجاوز كل الثوابت وتبيح كل المحظورات لتفويت الفرصة على الميليشيات والخونة والعملاء وانتشال البقية الباقية من وطن صار يغرق بمن فيه“.

وأضافت في منشورها : ”المبادرة الجماعية والمنظمة ليست نقيصة أو نكوصًا كما أنها ليست ردة أو توليًا وإنما هي انتصارلإرادة الجموع التي طالما نادى بها الشهيد الصائم، لا نقول الانتخابات، وإنما الزحف الجماهيري الذي عليه أن يبهر الأبصار ويلهم المشاعر لينهي مرحلة الفوضى والغوغائية التي أعقبت إسقاط الناتو لدولة الجماهير فالمستهدف الآن هو الوطن الذي يجب إنقاذه ولو ببتر بعض أعضائه، وبعدها تحتكم الجموع لتقرر غدها كي يرتد بصيراً“.

وتابعت العائلة“ والآن وقد رأيتموهم وهم يسرقون أرقامكم الوطنية ومنظومات السجل المدني في كل المناطق ويقيدونكم دون علمكم خارج مناطقكم وقد فعلوا هذا لأنهم يخشونكم وأنتم الاعلون والأكثرون والله معكم فليس أمامكم إلا قطع الطريق عليهم. فلن تنقذ الوطن أمانيكم ولا أماني أولادكم، كما أن هذا لا يعني بالضرورة الدعوة الى ولوج الانتخابات أو التصويت وإنما التسجيل المبدئي لإظهار قوة الزخم الشعبي والطوفان الجماهيري الذي ستؤول الكلمة الفصل له. وإلا فتستمر هذه السنين العجاف إلى أن يقضي الله أمرًا كان مفعولاً.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com