بعد نحو 27 عامًا.. الصومال تستعيد التحكم بمجالها الجوي‎

بعد نحو 27 عامًا.. الصومال تستعيد التحكم بمجالها الجوي‎

المصدر: الأناضول

احتفلت الصومال، اليوم الخميس، باستعادة إدارة مجالها الجوي من كينيا، لأول مرة منذ نحو عقدين من الزمن، وذلك في مناسبة أقيمت في مطار مقديشو الدولي.

وشارك في المناسبة مسؤولون حكوميون، يتقدمهم الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو، ووزير النقل البري والجوي محمد عبدالله صلاد، ونواب البرلمان بمجلسيه الشعب والشيوخ، إلى جانب موظفين في هيئة الطيران الجوي.

وقال صلاد في كلمة بالمناسبة، إن ”استعادة الصومال مجالها الجوي، لم يكن سهلًا، وإنما بفضل الجهود المبذولة من قبل وزارة النقل والحكومة الصومالية، رغم كل الضغوطات التي مورست؛ لإبقاء الأمور بيد كينيا“.

وأوضح الوزير، أن ”هيئة الطيران، ستعمل مع نيروبي (العاصمة الكينية)، في الشهرين المقبلين، بخصوص إدارة المجال الجوي؛ حتى يتم نقل الإدارة بصورة كاملة للصومال“.

من جهته، قال الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو، إن ”بلاده تمضي قدمًا رغم كل التحديات، وإن استعادة الصومال مجالها الجوي، يعد حدثًا تاريخيًا، يعكس الاستقرار الذي تشهده البلاد“.

وأضاف، أن ”الحكومة ستعمل على إدارة كل منافذها البرية والبحرية والجوية؛ من أجل سلامتها، بعيدًا عن إدارة الأطراف الخارجية“. مشيرًا إلى أن الصومال، قادرة على إحلال السلامة في حدودها الجغرافية.

ومنذ انهيار الحكومة المركزية في الصومال عام 1991، كانت نيروبي مقرًا لإدارة تحكم المجال الجوي الصومالي.

لكن الحكومة، ونتيجة التحسن الأمني، نجحت في استعادة التحكم بمجالها الجوي بشكل كامل، بعد مفاوضات قادتها الحكومة السابقة مع نيروبي، بإشراف ممثلين عن البرنامج الأممي، للتحكم بالمجال الجوي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com