أخبار

ترتيبات أمنية "استثنائية" لتأمين احتفالات الأعياد في المغرب
تاريخ النشر: 28 ديسمبر 2017 0:26 GMT
تاريخ التحديث: 28 ديسمبر 2017 6:06 GMT

ترتيبات أمنية "استثنائية" لتأمين احتفالات الأعياد في المغرب

خصصت المديرية العامة للأمن الوطني أكثر من 70 ألف شرطي، لتأمين المناطق السياحية في البلاد.

+A -A
المصدر: عبداللطيف الصلحي - إرم نيوز

رفعت السلطات الأمنية في المغرب، حالة الاستفار إلى ”الدرجة العالية“، وذلك ضمن خطة وُصفت بالاستثناية لمواجهة أي هجمات محتملة خلال احتفالات الأعياد.

وخصصت المديرية العامة للأمن الوطني أكثر من 70 ألف شرطي، لتأمين المناطق السياحية في البلاد، تحديدًا في مراكش وأغادير والدار البيضاء وطنجة وفاس والصويرة وغيرها، والتي أضحت قبلة لمشاهير العالم في مجال الفن والسياسة والرياضة لقضاء ليلة رأس السنة الميلادية.

كما سيتم تعزيز التواجد الأمني في كل المقرات الحساسة بالبلاد، من مؤسسات دينية، ومصالح أجنبية كمقرات ومنازل المسؤولين الدبلوماسيين، إضافة إلى الهيآت الدبلوماسية ومقر البرلمان.

وأصدرت المديرية العامة للأمن الوطني أوامرها بإضافة تعزيزات أمنية في محيط الفنادق الكبرى والسفارات والقنصليات والكنائس ومدارس البعثات الأجنبية.

وعُقدت خلال اليومين الماضيين، اجتماعات على أعلى مستوى بين ممثلين عن ولايات الأمن بالجهات والقيادات الجهوية للدرك الملكي، ومصالح الشؤون الداخلية والقيادة من أجل بحث الإجراءات والتعليمات الأمنية والإدارية لأجل التنسيق بين مختلف المصالح، لتأمين احتفالات نهاية السنة الميلادية بشكل جيد.

واستنفرت المصالح الأمنية بالمغرب، فرق الأبحاث والتدخلات، التي تتدخل في حالة الأزمات الأمنية الكبرى، والتي من المرتقب أن تنتشر في المدن الكبرى، والأماكن السياحية ليلة احتفالات الميلاد.

وتشهد بعض المنشآت السياحية، مع اقتراب الاحتفالات برأس السنة الميلادية، تعزيزات أمنية مشددة، حيث توضع كاميرات المراقبة، كما تنصب أجهزة متطورة للكشف الإشعاعي عند مداخلها، إضافة إلى توفير أجهزة التفتيش اليدوي عبر تقنية المسح الضوئي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك