10 شروط تضعها المقاومة لوقف إطلاق النار بغزة – إرم نيوز‬‎

10 شروط تضعها المقاومة لوقف إطلاق النار بغزة

10 شروط تضعها المقاومة لوقف إطلاق النار بغزة

دمشق – ذكرت مصادر فلسطينية مطلعة أن رد فصائل المقاومة الوطنية والإسلامية على المبادرة المصرية، توج الأربعاء بوضع 10 شروط توافق عليها قادة الفصائل في غزة لوقف إطلاق النار، وفي مقدمة هذه الشروط، إيقاف متبادل للحرب وانسحاب الدبابات الإسرائيلية إلى مكامنها واستعادة المناطق الحدودية الصفراء والزراعية والسماح للمزارعين بالعمل في أراضيهم.

ثانياً: إطلاق سراح جميع المعتقلين الفلسطينيين منذ 23 يونيو/حزيران 2014 وتحسين ظروف الأسرى الفلسطينيين وخاصة أسرى القدس وغزة وفلسطيني الداخل.

ثالثاً: رفع الحصار كاملاً عن غزة و فتح المعابر الحدودية للبضائع والأفراد وإدخال كل المواد الغذائية والتصنيعية وإنشاء محطة كهرباء تكفي كل قطاع غزة .

وقال مسؤول فلسطيني: إن إضافات قدمتها الفصائل الفلسطينية للمخابرات المصرية كشروط للموافقة على ”المبادرة المصرية“ لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه لـ“وكالة فلسطين برس للأنباء“، إن الفصائل أوصلت الرسالة إلى المخابرات المصرية ويجري حالياً بحثها من قبل الجهات المصرية لإتمام التهدئة في قطاع غزة بعد رفض حماس والجهاد للمبادرة التي قدمتها مصر، الثلاثاء.

وأوضح المسؤول أن حركتي حماس والجهاد الإسلامي وقوى أخرى قدمتا ”10 شروط إضافية“ للبنود التي وضعتها مصر أهمها التوصل إلى تهدئة مدتها 10 سنوات، مشيراً إلى أن مصر وعدت بالنظر في تلك الإضافات دون تقديم إجابات واضحة حول تلك الشروط أو الإضافات التي قدمتها الفصائل.

ونشر القيادي في الجبهة الشعبية ذو الفقار سويرجو الشروط التي طالبت فيها الفصائل للموافقة على التهدئة وكانت لإضافة للشروط الثلاثة المذكورة أعلاه:

1- إنشاء ميناء بحري دولي ومطار دولي تشرف عليه الأمم المتحدة ودول عدم الانحياز.

2- توسيع منطقة الصيد البحرية إلى 10 كم وتزويد الصيادين بسفن صيد وشحن كبيرة.

3- تحويل معبر رفح إلى معبر دولي تشرف عليه الأمم المتحدة ودول عربية وصديقة.

4- التوقيع على تهدئة لعشر سنوات ونشر مراقبين دوليين على الحدود.

5- التعهد من قبل إسرائيل بعدم اختراق الأجواء الفلسطينية والتسهيل على المصليين في الأقصى.

6- عدم تدخل إسرائيل في شؤون الحكومة الفلسطينية وعرقلة المصالحة الوطنية.

7- إعادة إنشاء المناطق الصناعية الحدودية وحمايتها وتطويرها.

حمدان: صواريخنا غزيّة مئة بالمئة

إلى ذلك، قال أسامة حمدان القيادي في حركة حماس ورئيس لجنة العلاقات الخارجية، إن المقاومة لديها استعداد للصمود أشهر طويلة في قطاع غزة، مؤكداً أن حركته ”تمتلك مفاجآت أخرى“، مشيراً- حسب قوله – إلى أن كل صاروخ يطلق من غزة يصنع غيره خلال ساعات فقط.

وأضاف حمدان في تصريحات صحافية تناقلتها وسائل إعلام حماس إن ”تفكيرنا للمعركة القادمة ليس كيف نصنع صواريخ أكبر، وإنما كيف نبدأ بتحرير أراض ونضمها إلى المناطق المحررة ونغزوهم“.

وعما إذا كانت هذه الصواريخ التي تطلق من غزة ”إيرانية“، أجاب حمدان قائلًا: ”إنها فلسطينية غزاوية مائة في المائة، ولم نستعمل صاروخاً واحداً من صنع غيرنا إلا الجراد الليبي“.

وأضاف حمدان: ”إن الصهاينة وبعض العرب خططوا لحصارنا سنة كاملة ودمروا الأنفاق، ونقول لكم لم نعد بحاجة لتلك الأنفاق فقد أدخلنا كل ما نريده أيام الرئيس محمد مرسي“. حسب ما نقل عنه.

وفيما يتعلق بالوساطة المصرية، أوضح رئيس العلاقات الخارجية بحماس أنها صيغت بعقلية الجيل الذي عاش الهزائم العربية.

وتابع قائلاً: ”العالم كله يتدخل لإنقاذ إسرائيل ووقف الحرب ونقول لكم لن تقف إلا بشروطنا فنحن الآن من يضع الشروط وعلى العدو أن يرضخ أو يتحمل القصف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com